ميزان القدام الجديد

 صنعة مخلع البسيط

 يَا مَنْ حَكَت خَدّع الشَّقَائِق                 ومَنْ لَهُ فِي البَهَا شَقِيقْ

تَرَكْتَنِي فِي الدُّموع شَارَقْ                  لَـمَّا بَدَا خَدك الشَّرِيقْ

ورحْت يَوْم الوَدَاع سَالم                    وَقَدْ تركت الحَشَا كليم

مَتَى أرَاك الغداة قَادَم                       يَا مَنْ حَدِيثي بِه قَدِيمْ

شَابَتْ من بعْدَك الـمَفَارِق                 وصِرْت مِنْ جُملة الفَرِيقْ

ترَكْتَنِي فِي الدُّمُوع شَارَقْ                  لَـمَّا بَدَا خَدك الشَّرِيقْ

 صنعة بسيط

 يَا سَالِب العَقْلِ مِنِّي عِنْدَمَا رَمقا            لَمْ يُبْق حُبّك لِي صَبْرًا وَلا رَمَقَا

مَا بِاخْتِيَارِي ذقت الحُبّ ثانيةً              وإنَّمَا قَدْ جَرَتِ الأقدَار فَاتَّفَقَا

إنْ لـمتُ قلبي يَقول العَين قَدْ نَظَرتْ     أو لـمت عَينِي تقول القلْب قَدْ عَشَقَا

لا تَسْأل اليَوْمَ عَنْ مَا كَابَدَتْ كَبِدِي        لَيْت الفِرَاق وَلَيْت الحُبّ مَا خُلِقَا

 صنعة مجثت

 أفْنَانِي ذَا الحُبّ رَغْمَا                      إنَّ الجَفَا مُسْتَطِيرًا

إنْ شِئتَ تَحْكُم حُكْمـًا                     فَاحْكُم بحُكم يَسِيرًا

مَنْ يَقْتُل النَّفْس ظُلْمـًا                     فَسَوْفَ يَصْلَى سَعِيرًا

أخَذْتَنِي مِنْ سَقَامِي                         فِي الحُبّ أخْذًا وَبِيلا

فَهَلْ تُدَاوِي كَلامِي                         بِرِيقِك السَّلْسَبِيلا

 صنعة بسيط

 مَا بَيْنَ مُعْتَرَكِ الأحْدَاقِ والـمُهَج

أنَا القَتِيل بِلا إثْمِ ولا حَرَج

وَدَّعْت قَبْل الهَوَى رُوحِي لما نظرت

عَيْنَايَ مِنْ حُسْنِ ذَاكَ الـمَنْظَر البَهِيجِ

صنعة رمل

 غَالبٌ لِي غَالبٌ بِالتُّؤدَه                     بأبِي أفْدِيه مِن جاف رفيقْ

مَا عَلِمْنَا قَبْل ثغرًا نضده                   أقحُوانـًا عُصِرَتْ مِنْه رَحِيقْ

 صنعة مقتضب

لِحَبِيبِي نَرْسَل سَلامْ                         كُلَّ وَقْتٍ عَسَى يَجُودْ

بِوِصَال الـمُسْتَهَامْ                         عَلَى رغْم أنْفِ الحَسُودْ

ونَقُول يَا بَدْر التَّمَامْ                        أنْتَ سُؤلِي بَيْنَ الوُجُودْ

يَا غزَالِي وَبُغْيَتِي                           قَدْ شُغِفْت مِن الغَرَامْ

يَا مُنَائِي ورَاحَتِي                           مِنْ مُحِبّك ألْف سَلامْ

 

 صنعة توشيح - منهوك الرمل

 يَا مُقَابِلْ خَرَّجْنِي عَن حَدِّي                يَا كَحِيلَ الشِّفَارْ

وَفُؤَادِي فِي مَعْرَك الجُهْدِ                   بَيْنَ مَاءٍ ونَارْ

قَدْ فَتَنِّي بِلحظِهِ السَّاحِرْ                     الذِي هِمْتُ فِيهْ

الـمُزَعْبَلْ الكَوْكَبُ الزَّاهِرٌ                 مَايْلُه فِي النَّاسْ شَبِيهْ

وهْوَ يَرْجعْ بِقدرَةِ القَادِرُ                    سَاعَةَ نَلْتَقِيهْ

قَدُّهُ فَصَّلْ مِنَ النُّحُولْ قَدِّي                 ثوبُهُ الاصْفِرَارْ

وهْوَ يَرْجعْ مِنَ الحَيَا وَرْدِي                يُشْبِهُ الجُلنَارْ

 

 صنعة مجثت

 يَا رَبْرَبِي يَا غَزَالِي                        أيَا بَدِيعَ الـمَحَيَّا

أدِرْ كُؤُوسَ الدَّوَالِي                         اسْعَ وَطُفْ بِالحُمَيَّا

يَا بَدرَ قَدْرك عَالي                         يَفُوق نَجْم الثريَّا

لَوْ زَارَ بِالنَّوْم خَيَالَكْ                       لَنِلْتُ مِنْهُ نَصِيبِي

انْعَمْ وَجُدْ بوصَالَكْ                          يَا مُمْرِضِي يَا طَبِيبِي

 

 صنعة شغل

 حَبِيبِي بِقَدُّه                                 سَبَى العَاشْقِينْ

رأيْتُ الوَرْد فِي خَدّه                       وَوَشَى الجَبِين

حَازْ القلب عنده                            وعقلي رهين

صَاحَبْ الشَّفر هنْدِي                       عَذَّبْنِي مِزَاحْ

لَه الخَدّ وَرْدِي                              والعُيُون وَقاحْ

 صنعة توشيح شغل

 امْشِ يَا رَسُول لِلْحَبِيبْ                     بِحَقِّ العُهُود وَالـمُنَى

عَنِّي قُلْ لَهُ لَوْ طَالَ الـمَغِيبْ             وحَالَ البِعَادْ بَيْنَنَا

نَرْغَب الإلَه الـمُجِيبْ                     يَجْمَع عَنْ قَرِيب شَمْلَنَا

ونَغْنَم مَعَك رَاحَتِي                         بَاش نَنكي الرَّقِيب والحَسُودْ

اشْحَال مَا تْطُولْ غَيْبَتِي                    لا بُدَّ الـمَزَار يَعُودْ

 

 صنعة شغل زجل

 وَاحَدْ الغُزَيَّل                               بجْمَالَهْ سَبَانِي

ظَرِيفْ مزعْبَلْ                             مَا لَهُ فِي الـمِلاحِ ثَانِي

بِوَصْلِهِ يَبْخَلْ                               ويَرْضَى بِالهِجْرَانِ

عْلاشْ يَا مْعَذَّبْ قَلْبِي وَاعْلاش             شفِيت فيا الأعْدَاء والنَّاسْ

قمْ نْرَغْبُوا اللَّهْ                              هَذِهِ سَاعَة هَنِيّا والحَمْدُ لِلَّه

 

 صنعة زجل - شغل

كَمْ وَكَمْ يَا عَيْنِي                           بِالنَّظْرَة تَنْشَبْنِي

وَلا مَـــنْ يَـــعْـــــذَرْنِـــي

نَشْكِي أمْرِي لِلَّذِي يَعْلَم مَا بِيَّا              عَالم السّر هُو الإلَه يَعْفُو عَلَيَّا

الغَرَامْ أفْنَانِي                               وَسكن فِي أكْنَانِي

والـمَـــلِـــيح سُلْـــطَـــانِـــي

نَشْكِي أمْرِي لِلَّذِي يَعْلَم مَا بِيَّا              عَالم السّر هُو الإلَه يَعْفُو عَلَيَّا

 

 صنعة شغل

 اللَّه يَهْدِيكْ                                  إذَا هدِيت لوصَالِي

وَلا يورِّيكْ                                 صَعْبِي وَكثرة أهْوَالِي

قَادَرْ يَبْلِيكْ                                  كَمَا بليت بك يَا غَزَالِي

عَافَانِي اللَّهُ                                 منْ ذَا الهَوَى

حَدّه يَا اللَّه                                 عَقْلِي مَضَى

 

 صنعة مخلع البسيط

مَا أبْدَعَ جَمَالَكْ يـا نُورَ عَيْنِي             يَا نُورَ عَيْنِي مَا أبْدَعَ جَمَالَكْ

مَا أبْهَى كَمالَكْ سَلَبْتَ ذِهْنِي                سَلَبْتَ ذِهْنِي مَا أبْهَى كَمَالَكْ

جُودْ بِوِصَالِكْ إنْ غِبْتَ عَنِّي               إنْ غِبْتَ عَنِّي جُودْ بِوِصَالَكْ

إنْ غَابْ خَيَالَكْ يَغِيبُ عَقْلِي                يَغِيبُ عَقْلِي إنْ غَابَ خَيَالَكْ

حُرْمَةْ جَمَالَكْ قُلْ لِي آشْ هُو عَمْلِي       قُل لِي آشْ هُو عَمْلِي حُرْمَةْ جَمَالَكْ

صنعة شغل

 يَوْمَا كُنَّا                                    فِي مَكَانْ رَفِيعْ جُلاَّسْ

اجْتَمَعْنَا                                     أنَا وَالحَبِيبْ وَالكَاسْ

غَاب عَنَّا                                   جَمِيعُ الرَّقِيبْ وَالبَاسْ

زِدْتُ أكْثَرْ                         أمْرًا عَلَى أمْرِي

كَيْفَ نَصْبَرْ                        عَلَى مَنْ سَكَنْ صَدْرِي

 

 برولــة

 حُبّك رَادْ اكْتَالِي،           وَاحْلَف مَا يَرْثي لِي،   جَابْ اخْيُول اتْشَالِي

بلعَلْفات تغير،           رَاكب هَيْكل عَالي،    من العتاق اشْرِير

مَا تَقْوَى لَحْرَابُو،           صَايْل بَيْن اصْحَابُو    وَاعْلا سَطح اركابو

بِالـمَهْمَاز يَشِير،           من غَدْرُوه احْبَابُو،      كَيْف امْعَاه يدِيرْ

هَذَا الحَبِيب اسْبَانِي،      وزَادْ هلاكِي وَاعْذَابِي،  شَاب مُقيم شَبَابِي

خَادْنِي لِيهْ رَهِينْ،        مَا يْفِيدْنِي فِي تَغْرَابُو،  غِير الله النَّصِير

السَّايَل عنْ حَالِي،        فَرغت جَمِيع حْيَالِي،   آشْ يَكُونْ عمَالِي

وآشْ لِي التَّدبِير،        نَطْلُبْ الرّب العَالِي،    يَرْزقنِي التَّيْسِير

 

 صنعة مخلع البسيط

 سُقِيت كَأس الهَوَى قَدِيمًا                   من غير أرْض وَلا سَمَاء

أصبحت فيهِ وَحِيد عَصْرِي                بَيْن الوَرَى حَامِل اللِّوَاء

لِي مَذْهَب مَذهَب عَجِيب                   بِالحُسْن قَدْ فَاق يَا هَنَائِي

يَا مَنْ هُمْ لِلْجَمِيل أهْل                     إنْ لم تَمُنُّوا فَيَا شَقَائِي

حَاشَاكُم يَا أهَيْلَ نَجْدٍ                       أنْ تَقْطَعُوا مَنِكُم رَجَائِي

 صنعة متقارب (خروج)

 مَلَكْتُمْ فُؤَادِي فصَارَ الهَوَى                 عَلَيَّ رَقِيبٌ  رَقِيبٌ  رَقِيب

فَلا تَقْتُلُونِي كَذَا عَامِدًا                      لأنِّي كَئِيبٌ  كَئِيبٌ  كَئِيب

وإنْ كَان لابُدَّ مِنْ قَتْلَة                     فَقُولُوا غَرِيبٌ  غَرِيبٌ  غَرِيبٌ

مَتَى يَجْمَع اللَّه شَمْلِي بِكُم                  فَقُولُوا قَريبٌ  قَريبٌ  قَريب