نوبة الحجاز الكبير

 

تشتمل هذه النوبة على ثلاثة طبوع الحجاز الكبير، المشرقي الصغير ومجنب الذيل

فطبع الحجاز الكبير هو فرع من الزيدان عند اهل المغرب و أما أهل الشرق فلا حجاز عندهم ـكما ذكر الفقيه الحايك ـ و يزعمون ان الحجاز هو الزيدان. وطبع الحجاز استخرجه حجاز بن طارق من بلاد اليمن وكان نازلا بإحدى مدن العراق.  ومقامه هو صوت "ري" ويستعمل فيه إنشادا ـ خفيف ـ

اسقني خمرة الدنان فإني       في هواها فنيت ضاع شبابي

و انشدن بالحجاز يا صاح جهرا    فغرامه قد أطال عذابي

وطبع المشرقي الصغير هو فرع من الذيل.قال الحايك رحمه الله لم نقف على الذي استخرجه

ومقام المشرقي الصغير على هذا الأساس هو صوت  "ري" ويستعمل فيه إنشادا ـ الطويل ـ

أيا جملة العشاق فانشدوا جملة            بهذا المشرقي الصغير المرجع

فنغمته تسبي العشيق فيشتهي            ملازمة الأحباب دوما و يخضع

وطبع مجنب الديل هو صوت  ـ ري ـ وهو لحن أندلسي استخرجه رجل أندلسي يدعى هديل.

و مما يستعمل فيه إنشادا ـ من الطويل ـ

بمجنب ديل فلتكن لنا منشدا     واطرب عقول الجالسين ذوي القدر

فأنغامه تشفي النفوس من الضنى   و تلهم أرواح الأحبة في البدر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ميزان بسيط الحجاز الكبير

 توشيتا النوبة

 صنعة زجل شغل

 أهْلا وَسَهْلا                                 بِمَنْ تَجَنَّى

بَدْرٌ تَجَلَّى                                  غُصْن تَثَنَّى

 صنعة هزج – شغل

 هَنِيَّا يَا قَلْبِي العَلِيلْ                         أقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَيْكْ

الفَرْحُ دَايِمْ مُتَّصِلْ                          وأنْتَ فِيمَا أبْدَعْ حُلاكْ

مَا لِلرَّقِيبْ عَلَيَّ سَبِيلْ                      وَلَنْ تَرَاهُ يَنْظُرْ إلَيْكْ

هَنِيَّا لَكْ بِالاتفَاقْ                            والاجْتمَاعْ مَعَ الحَبِيبْ

والانْسِ مِنْ بَعْدِ الفِرَاق                     رَغْمًا عَلَى أنفِ الرَّقِيبْ

 صنعة هزج – شغل

 لِلهِ يَوْمٌ عَمَّنَا                               فِيهِ التَّهَانِي والسُّرُورْ

انضَمَّ فِيهِ شَمْلُنَا                            نِلْنَا الأمَانِي والحُبُورْ

مَعَ شَاذِنٍ حُلْوِ الثَّنَا                         يَسْطُو عَلَى كُلِّ البُدُورْ

بِالخَدِّ والقَدِّ القَوِيمْ                           والثَّغْرُ دُرٌّ فِي انتِظَامْ

وَالشَّعْرُ كالليْلِ البَهِيمْ                       والوَجْهُ صُبْحٌ فِي ابْتِسَامْ

 صنعة شغل – منسرح

 

أحْسَنْتَ يَا لَيْلُ فِي تَألُّفِنَا                    بِاللَّهِ يَا لَيْلُ طُلْ وَزِدْ وَزِدِ

أسَأتَ يَا صُبْحُ فِي تَفَرُّقِنَا                   بِاللَّهِ يَا صُبْحُ تُبْ وَلا تَعُدِ

 

 صنعة شغل – توشيح

 لَيْلٌ عَجِيبْ                                 مَا كَانَ أحْلانُ

غَابَ الرَّقِيبْ                               لا رَدَّهُ اللَّهُ

وَجْهُ الحَبِيبْ                                يَا سَعْدَ مَنْ رَاهْ

بَدْرُ التَّمَامْ                                  قَدْ هَيَّجْ أشْجَانِي

يَقْضِي هُيَامْ                                 لِلعَاشِقِ الفَانِي

 صنعة شغل – توشيح

 هَبَّتْ سَحَرَا                                 قَدْ هَيَّجْ أشْجَانِي

تَقْضِي وَطَرَا                               لِلْعَاشِقِ الفَانِي

تَحْكِي خَبَرَا                                عَنِ الحِمَى والبَانِ

هَبَّتْ سَحَرَا تَقْضِي                         وَطَرَا تَحْكِي خَبَرَا

أيْنَمَا سَرَى                                 نَسِيمُهَا أحْيَانِي

 صنعة بسيط – شغل

 الجِسْمُ يَنْحَلُّ مُذْ فَارَقْتُكُمْ أسَفـًا             والشَوْقُ يَكْثُرُ فِي القَلْبِ ويَزْدَادُ

تَاللَّهِ لا حُلْتُ عَنْ عَهْدٍ لَكُمْ أبَدًا            حَتَّى يُؤلِّفَنَا فِي الحَشْرِ مِيعَادُ

 صنعة شغل

 لاشْ يَا عَشِيَّا لا                            تَلْهِمني أنْسـًا مَضَى

وكَاسُ مُدَامٍ حَلا                            يُلْهِمُنِي لَمَّا أضَا

 صنعة شغل

 يَا سَاكِنَ الضُّلُوع                           يَا ضَوْءَ نَاظِرِي

أغْرَقْتَ فِي الدُّمُوع                         فِي بَحْرٍ زَاخِرِ

 توشيح - صنعة شغل

 سُلافَةٌ تَبْدُو                                 كَالكَوْكَبِ الأزْهَرْ

مِزَاجُهَا شَهَدُ                                وَعَرْفُهَا عَنْبَرْ

يَا حَبَّذَا الوِرْدُ                               مِنْهَا وإنْ أسْكَرْ

قَلْبِي بِهَا قَدْ هَاجْ                           كَمَا تَرَى يَا صَاحْ

عَنْ ذَلِكَ الـمِنْهَاجْ                         وَعَنْ هَوَايَ صَاحْ

 صنعة مشطور الرمل

 وَالذِي أنْشَاكَ مِنْ مَاءِ البَهَا                 فِتْنَةَ الأرْوَاحْ

وكَسَا مِنْ ثَوْبِ حُسْنِكَ الـمَهَا              جَمَالا وَضَّاحْ

قَدْ بَلَغْتُ  فِي هَوَاكَ الـمُنْتَهَى             زُرْنِي نَرْتَاحْ

زَوْرَةً إنِّي مَشُوقٌ لِلْوِصَالْ                  ارْتَجِي مَلْقَاكْ

قَبْل أنْ أقِفْ عَلَى حَدِّ الأجَلْ               بِاللَّهِ يَا سَفَّاكْ

 

 

صنعة خفيف

 أطْيَبُ الطَّيِّبَاتِ مَوْتُ الأعَادِي              وَرُكُوبٌ عَلَى عِتَاقِ الجِيَّادِ

ورَسُولٌ أتَى بِوَعْدِ حَبِيبٍ                   وَحَبِيبٌ أتَى بِغَيْرِ مِيعَادِ

 صنعة مقتضب

 لِحَبِيبِي أرْسِلْ سَلامْ                         كُلَّ وَقْتٍ عَسَى يَجُودْ

بِوِصَالِ الـمُسْتَهَامْ                         عَلَى رَغْمِ أنْفِ الحَسُودْ

ونَقُولْ يَا بَدْرَ التمَامْ                        أنْتَ سُؤلِي بَيْنَ الوُجُودْ

يَا غَزَالِي وَبُغْيَتِي                           قَدْ شُغِفْتُ بِذَا الغَرَامْ

يَا مُنَائِي ورَاحَتِي                           مِنْ مُحِبَّكْ ألْف سَلامْ

 صنعة مجزو الرمل – شغل

 كَحَّلَ السحْر العُيُونَا                        فَوْقَ تَوْرِيدِ الخُدُودْ

وازدري الآغصان لينا                     قَدَّهُ مِيَاس القُدود

بالظبَا يَسْطُو عَلَينا                          مِن عُيُون النَّجْلِ سُودْ

حُسْنُه لِلنَّاسِ وَرَّدْ                           أمِيرَ الحُسْنِ تَفَرَّدْ

ولِسَيْـفِ اللَّحْـظِ جَـرَّدْ

حَكَمْتَ بِالفَتْكِ فِينَا                          مُقْلَةُ الظَّبْي الشَّرُودْ

 صنعة شغل توشيح

 مَهْمَا نَلْتَقِي ذَا الشَّرُودْ                      يَلْوِي طَرْفَهُ السَّاحِرْ

قُلْتُ يَا هِلالَ السُّعودْ                       يَا بَدْرَ الدُّجَى النَّايِرْ

تَعَطَّفْ عَلَيَّ وَجُدْ                           وَكُنْ فِي الكَرَى زَائِرْ

ارْحَمْ يَا مَلِيحُ مُهْجَتِي                      وَسِرِّي عَيِيتْ نَخْتَفِيهْ

يَا رُوحِي وَيَا رَاحَتِي                       عَالِجْ بِوِصَالَكْ وَتِهْ

 صنعة مجثت – شغل

 ارْحَمْ قُلَيْبِي الـمُعَنَّى                       وَاخْشَ عَذَابـًا ألِيمـًا

يَا شَاذِنـًا قَدْ تَرَنَّى                         بِاللَّهِ كُنْ لِي رَحِيمـًا

وَكُنْ رَؤُوفـًا بِمُضْنَى                      واعْطِفْ بِقَلْبٍ سَلِيمـًا

أخذَتني مِنْ سَقَامِي                         فِي الحُبِّ أخذا وَبِيلا

فَهَلْ تُدَاوِي كلامِي                         بِرِيقِكَ السَّلْسَبِيلا

 صنعة بسيط – تخليل

 وزَائِرٍ زَارَ فِي اللَّيْلِ فَقُلْتُ لَهُ              أنَّسْتَ مُسْتَوْحِشـًا لا دقتَ مَا ذَاقَا

وَصِلت مُكتئبـًا حَل الغَرامُ بِهِ             أهْلا بِمَنْ لَمْ يَخنْ عَهْدًا وَمِيثَاقا

صنعة توشيح

 قَدْ زَارَ مَنْ نـَهْوَاهْ                         فِي غَفْلَةِ الرَّقِيبْ

فُؤَادِي قَدْ أحْيَاه                             نِلْتُ مِنْهُ نَصِيبْ

ظَبْيٌ مِثْلَ الهِلالْ                           أضَاءَ فِي البُعْدِ

فَوْقَ خَدَّيْهِ خَالْ                             كَالـمِسْكِ وَالنَّدِّ

وَرِيقهُ زُلالْ                                أحْلَى مِنَ الشَّهْدِ

الحُسْنُ قَدْ أوْلاهْ                             كَسَاه كَالقَضِيبْ

سُبْحَانَ مَنْ أنْشَاهْ                           ذُو القَوَامِ الرَّطِيبْ

 صنعة توشيح – شغل

 فِي وَصْفِهِ  الأسْنَى                         قَدْ حَارَتِ الأذْهَانْ

عُيُونُهُ فِتْنَه                                 فَايق عَلَى الغِزْلانْ

للنَّاسِ قَدْ أفْنَى                              قَدٌّ كَغُصْنِ البَانْ

يَفْتَنْ لِمَنْ يَرَاهْ                              إلى العُقُولِ سَلِيبْ

وجْنَتُهُ جَنَّه                                 هلْ لِي مِنْهَا نَصِيبْ

 صنعة توشيح – شغل

 يَا لَهَا مِنْ حُلَّة                             فَوْقَ الغُصُونْ

تورث الأحْشَاء                             منْ سحْر الجُفُونْ

وعليها رونقُ                               يفْنِي فُنُونْ

كُلَّمَا بَـدَا سَقِيط الجُـلَّنارْ

شمْت من إبريزها لَقْط العَرَارْ

 صنعة توشيح شغل

 لا تَلُمْ تَمْزِيقَ قَلْبِي                         فِي الهَوَى

يَا رُوحِي وأنْتَ تَدْرِي                      مَعْنَى الجَوَى

يَا عَذولي الصَّبْرُ عِنْدِي                    مَا قَوَى

ادْخُلْ لِلْحَضْرَا                              وتَدْرِي مَعْنَى الخَبَرْ

ثُمَّ تَدْرِي                                    مَا لا تَرَاهُ بِالنَّظر

 صنعة توشيح

 مَنْ يَقُولْ لَكْ،  مَنْ هُوَ فِي عِشْقَكْ مُعَذَّبْ،       مِثْلِي يَكْذَبْ

كَاسْ غَرَامَكْ،  فِي فَمِي أحْلَى وأطْيَبْ،        تِهْ وعَذَّبْ

جَمِيعُ النَّاسْ،  قَدْ حَازُوا فِي الحُبِّ مَذْهَب،     ونَا نَتْعَبْ

هَلْ تَجِدْ بْحَالْ طِبَاعِي عَلَى بُعْدِي،           وانْقِطَاعِي

عِشْقِي حَاصِلْ، فِيكْ يَا عَزِيزَ القَلْبِ وَاصِلْ،    لا مُفَاصِلْ

 صنعة شغل توشيح

 اللَّوْزُ فَاحْ                                   شَدَّ العَمَائِمْ

عَلَى البِطَاحْ                                يَغْرَمْ دَرَاهِمْ

قُلْ لِلْمِلاحْ                                  الفَرْحُ دَايِمْ

قُمْ نَشْرَبُوا، كَأسَ الحُمَـيَّا

مِنْ خَمْرَةٍ، تُحْيِي النُّفُوسَا

مَعَ صِبَاح                                  فَاقُوا الشُّمُوسَا

 صنعة توشيح شغل

 أرَى اللَّوْزَ مِنْ بَعْدِ الـمَشِيب              يَا صاح رجع له الشباب

وفَاحَ  نِوَارٌ عَجِيبْ                         نسيمة وحط النقاب

والخَيْلي بِثَغرٍ شَنِيبْ                        يضحك لبكاء السحاب

للنَّرْجِسْ عُيُون تَنْذَبِلْ                       عليهم شحوب نظرتي

هَاتِ الرَّاحْ يُدَاوِي الثَّمَلْ                   تحلى وتطيب معك نشوتي

 صنعة مجزو الرمل

 قَالَ لِي صَاحِبْ مِنَ النَّاسْ                 يَا عَاشِقْ بِالوَصْلِ تَبْرَا

تَنْشَرِحْ وَيَذْهَبُ الباسْ                      تَغْتَنِمْ فِي الحُسْن نَظْرَا

وَنُوصِيكْ لا تَقطَع إيَّاسْ                    إنَّ بَعْدَ العُسْرِ يُسْرَا

قُلْتُ لَه قَد زَادْ مَا بِيَّا                      الغَرَام يَا قَوْمِ فَاشِي

قربوا حبي إليَّا                             وَاعطِفُوا عَطْفَ الحَوَاشِي

 

 

 

 

 

 

 

ميزان قائم ونصف الحجاز الكبير

 توشية

 صنعة شغل توشيح

 حِبِّي مَعِي فِي دَارِي                       قَرِيبْ مَا هُو بَعِيدْ

وَاسْتَعْلَى فِي مَنَارِي                        وَقَالَ لِي مَا تُرِيدْ

قُلْتُ الرِّضى يَا بَارِي                      عَسَى أمُوتْ شَهِيدْ

قَالْ لِي سَبَقَ ضَمَانِي                       مِنْ قبل ذَا الزَمَانْ

مَا تنطقُ الأوَانِي                           إلا بِمَا سَكَنْ

 

 صنعة شغل بتوشية - مخلع البسيط

 يَا سَاكِنـًا قَلْبِيَ الـمُعَنَّى                   وَلَيْسَ فِيهِ سِوَاكَ ثَانِي

بِأيِّ مَعْنَى كَسرْتَ قَلْبِي                    وَمَا التَقَى فِيهِ سَاكِنَانِ

كَسَرْتَهُ حِينَ قُلتَ قَلْبِي                     وَلَمْ تُضِفهُ إلَى فُلانِ

أيَمْلِكُ الـمُسْتَهَامُ قَلْبـًا                     يَا جَاهِلَ اللَّفْظِ والـمَعَانِي

 

 صنعة - هزج

 لَه مَرَاشِف مِن عَقيق                      وثغْرُه مِنْ جَوْهَر

وخَدُّه وَرْد شَرِيق                           عَلَيه خَالُ عَنْبَر

إذَا نَرَاهُ فِي الطَّرِيقْ                        بِقَدِّهِ كَمْ يَزْدَرِي

نَاتِي بِرَأسٍ عَكِيسْ                         ونَا مِن نَوْمِ مُهْمَلا

هَذَا الغَزَال مُؤنِسِي                         لَهُ عُيُون مُذَبَّلا

 

 صنعة مشطور الرمل – شغل

 مَرْحَبًا أهْلا وَسَهْلا بِالحَبِيبْ                وَفِيَّ العَهْدِ

أقبَلتْ أفْرَاحِي وانْجَلَى الرَّقِيبْ              هَامَ فِي البُعْدِ

أيُّهَا الـمَلِيحُ إنَّكَ أرِيبْ                    غَايَةَ القَصْدِ

يَخْدَمْنِي نَصِيبِي فِيك يَا غَزَالْ              طَيِّبُ الأفْعَالْ

وَجَبَ نشكُرُ سَاعَة الوِصَالْ                 مَضَتِ الأهْوَالْ

 صنعة توشيح شغل

 يَا لَيْلَةً جَمَعَتْ                              بِالأنْسِ وَوَصْلِ الحَبِيبْ

وَعَيْنِي لَقَدْ أسْهَرَتْ                         وَاسْتَغنمْتُ وَقتا عَجِيبْ

ونَارُ الغَرَامْ أخْمِدَتْ                        لَـمَّا غَابَ عَنِّي الرَّقِيبْ

وحِبِّى أتَانِي يَزُورْ                          وأرْخَتْ عَلَيْنَا سُتُورْ

وَطِبْنَا وَطَابَ شُرْبُنَا                        بِالفَرْحِ وَالكمَال والسُّرُورْ

 صنعة شغل – توشيح

 يَا فَرِيدَ العَصْرِ أهْيَفْ                      يَا كَحِيلَ العَيْنْ

صِلْ مُتَيَّمْ مِنْ صُدُودَكْ                     سَالَ دَمْعُ العَيْنْ

ذَابَ جِسْمِى يَا غَزَالْ                       وَكَوَانِي البَيْنْ

هَا أنَا مَاسُورْ جَمَالَكْ                       يَا قَمَرْ يَا زَيْنْ

 صنعة مديد – تخليل

 قَمَرٌ مِنْ فَوْقِ غُصْنِ نَقَا                    يَنْجَلِي سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَا

هَذِهِ الأكْوَانُ طَلْعَتُهُ                         كُلُّ مَن هَامَ فِيهِ رَقَى

 تتمة التوشيح

 جَيْش بلْعْمَانْ فِي خَدَّكْ                     طَرَّزُو نِسْرِينْ

وَالغُصُون تحْكِي لِقدكْ                      فِي القَوَام وَاللِّينْ

وَالقَمَر يُدْعَى بعَبْدَكْ                        فِي الهُنُودْ والصِّينْ

حُزْتَ صرْف الحُسْن وَحْدَكْ                مثْلَ حُورِ العِينْ

 صنعة زجل – شغل

 اللَّه يَا رَبِّي                 ظَبْيٌ نَعْشَقُه              مَا أكْثَرهُ تياهْ

خلِقْ لِتَعبِي                 مَهْمَا نَرْمقهْ              يَحْنِي شِفَارُ وحِينْ نراه

يقول لِي قَلبي              قُمْ عَنِّقْه                  عندَما تلْقَاهْ

 صنعة توشيح – شغل

 عِنْدَمَا شَذَا قمري                           نَزِيد في الـمَلِيحْ عِشقًا

ألا فَاسْمَعُوا خبْرِي                         مَلَكْنِي الغَرَام حَقّـًا

عَيِيتْ وانْقَضَى صَبْرِي                     مِمَّا فِي الحَشَا حُرْقَا

عَصِيت فِي الهَوَى النُّصَاح                 وعِشقَ الـمَلِيحُ فَنِّي

نَشْرَبْ منْ كُؤُوسْ الرَّاحْ                   تنجَلِي الهُمُوم عَنِّي

 صنعة توشيح شغل

 قَلْبِي حَصَلْ  وَسَكَنْ فِي عِشْقَا              مَالُو انْفِصَالْ  اشْحَال مَا يَبْقَى

وَاحِدْ الغَزَالْ  تَايَهْ بِرِقَّا               بَدْرُ الكَمَالْ  يَفْعَلْ مَا يَلْقَى

بَعْيُونْ كُحَلْ والشَّامَة زَرْقَا             نُقْطَةْ عَسَلْ زادَتْنِي عِشقا

يَا أهْلَ الوِدَادْ كُونُوا حَمِيَّة

نَار فِي الفُؤَادْ تَشْعَلْ قَوية

حَتَّى البِعَادْ زَاد مَا بِيَّا

 

 صنعة زجل شغل

 يَا مُسْلِمِينْ قَلْبِي دَعَانِي        وَاشْ كَانْ دَعَاهْ     حَتَّى سَكَنْ فِيه الغَرَامْ

خَشْفُ الظبَا لَقد رَمَاني        طَرْفُ سَنَاهْ         عَلَّ الفُؤاد بِالسَّقام

ولا قَوِيتْ نمسَك عِنَانِي        حِينَ نَرَاهْ           هَايَمْ مُهِيمْ بَيْن الأنَام

فَهَلْ لِدَائِي مِنْ طَبِيبْ                      لَعَلَّهُ يُبْرِي العَلِيل

عَاشِقْ مُتَيَّم كَئِيبْ              وَجْدٌ دَعَاهْ           بَيْنَ الأنَامْ صَبٌّ قَتِيل

 

 صنعة توشيح شغل

 يَا أهَيْلَ الحِمَى لَقَدْ                         طَالَ شَوْقِي إلَيْكُمُ

قُلْتُم الحُبُّ يَنْجَحَدْ                           أنَا مَا طِقْتُ نَكْتُمُ

فَرِّقُوا الرُّوح عَنِ الجَسَدْ                    عَذبُوا ما عَلَيْكُمُ

كُلَّمَا تَفْعَلُوا مَعِي                           مِنْ صُدُودٍ وَمِنْ نِفَار

زَادَ فِيكُمْ تَولُّعِي                            مَا يُفِيدْنِي سِوَى الصَّبر

 

 صنعة شغل توشيح

 تِذْكَارُكُمْ عِنْدِي                              مِنْ جُمْلَةِ الـمَاءِ والطَّعَامِ

أحْلَى مِنَ الشَّهْدِ                            ألَذُّ مِنْ شُرْبِ الـمُدَامْ

لا تَنْقِضُوا عَهْدِي                           سَادَتِي يَا كِرَامْ

أسَهَرْتُم جَفْنِي                               حَتَّى دُمُوعِي تَهَطَّلَتْ

لَكِنْ مِنْ عَيْنِي                              كَانَتْ سَبَبْ نَظْرَا حَصَلَت

 

 

 صنعة توشيح شغل

 حُبُّ الحَبِيبْ جَدَّدْ عَلَيَّا                      شَائِقْ وَمُشْتَاقْ

هُوَ الَّذِي يَدْرِي مَا بِيَّا                      الـمَلِكُ الخَلاقْ

عَسَى الكَرِيم يتوبْ عَلَيَّا                    برَحْمَتِهِ يَشْفَقْ

حُبُّه سَكَن صَدْرِي                          والقَلْبُ يَتَمَزَّق

يَا سَادَتِي قُولُوا هَنِيَّا                        طُوبَى لِمَنْ يَعْشَق

 صنعة مجثت شغل

 أفْنَانِي ذَا الحُبُّ رَغْمـًا                    إنَّ الجَفَا مُسْتَطِيرًا

إنْ شِئْتَ تَحكمَ حُكْمـًا                     فاحْكُمَ حُكْمـًا يَسِيرًا

مَن يقتُلِ النَّفْسَ ظُلْمـًا                     فَسَوْفَ يَصْلَى سَعِيرًا

أخذَتني منْ سَقَامي                         فِي الحُبِّ أخْذًا وَبِيلا

فهَل تُدَاوِي كلامِي                         بِرِيقك السَّلْسَبِيلا

 صنعة توشيح – شغل

 أتَانِي مِنَ الخُلْدِ                             غُزَيَّل من الكَوْثَر

رِيقُهُ عَسَل شَهْدِي                          ثَغْرُه مِنَ الجوهَر

وَزَانُه على الخَدِّ                            نُقَيْطَة مِنَ العَنْبَرْ

وَرْدَةٌ ثَمّض مَغْرُوسَه                       مِنْ شقَائق النَّعْمَانْ

رَاهَا ثَمَّ مَحْرُوسَة                           بِصَوَارِمِ الأجْفَانْ

 

 صنعة توشيح

كُنْ فِي عِشْقَكْ  عَـلَى حَذَرْ

لا تَـزِدْ شَيْء عَـلَى النظَـرْ

إنَّ الكُـحُـولَ تُحْيِي البَـصَرْ

وإنـتِ يَا عَيْـنِي لَـمْ تَزُولْ

كَتَشْـتَـهِي مَـوْرِدْ كُحُـولْ

 

 

 

 

 

 

ميزان ابطايحي الحجاز الكبير

 توشية

 صنعة شغل من مخلع البسيط

 إنَّ الهَوَى قَدْ مَلَكَ فُؤَادِي                   بِاللَّهِ فِي الهَجْرِ لا تَزِدْ

إنْ مِتُّ بِالهَجْرِ يَا مُرَادِي                  أمُوتُ فِي عِشْقَتِك شَهِيدُ

انْظر لِحَالِي وَمَا جَرَى لِي                 الحُبُّ كَمْ هَدَّ مِنْ أسُودْ

يُغْنِيكَ حَالِي عَنْ السُّؤَالِ                    كَمْ لِي أهْوَاكَ فِي الوُجُودْ

لَكِنِّي أصْبِرْ وَلا أبَالِي                      النَّاسُ فِي عِشقِهِمْ سُعُودْ

حَرَمْتُ بَيْنَ الوَرَى رُقَادِي                  لَمـَّا رأيْتُ اللقَا بَعِيدْ

لَقَدْ تَألَّمْت وَطَالَ سُهَادِي                    وخِفْت مِنْ كَثْرَةِ الوَعِيد

 

 صنعة توشيح شغل

 يَا مَنْ تَعَدَّا وَجَارْ                           واشْعَلْ فِي القَلْبِ نَارْ

بَعْدَ أنْ تَعَطَّفْ وَزَارْ                       وَعَادَ لَيْلِي نَهَارْ

أحْيَيْتَ بِالوَصْلِ قَلْبِي                       أحْسَنتَ يَا زَايرْ

عِشْتُ فِي الهَنَا                             وبَلَغْتُ الـمُنَى

وأنْعَمْتَ بَالِي                               وأمْسَيْتُ سَالِي

 

 صنعة توشيح – بتوشية

 أبْشِرْ بِالهَنَا يَا قَلْبِي وَافْرَحْ                 زَارْنِي مَنْ هَوِيتْ وَفَى بِعَهْدِي

مَا رِيتْ فِي الـمِلاحّ أبْهَى وأسْمَح        هَنُّونِي لَقَدْ بَلَغْتُ قَصْدِي

نَبْقَى كُلَّ يَوْم نُمْسِي ونُصْبِحْ               ونْجَدد عُهُودْ نَنكي الأعَادِي

ونْجَدَّدْ سُرور مَعَ الـمَوَالِي                بَاشْ نَنكِي الحَسُود ونْبَات سَالِي

قَلْبِي والحَشَا عَلَى لَهِيبُه                    ومَنْ ظَنَّ شَيء اللَّه حَسِيبُهْ

 

 الرجوع إلى التوشيح ما قبل الآخر

 وحَالِي تَرَاهْ                                 أفْضَل حَالِ

اللَّه تَعَالِي نَصَرْنِي                         جَلَّ الإله نَصِيرِي

 

 صنعة شغل مجثت

 لازَالَ دَهْرُكَ سعيد                         والفَرَحُ دَايَمْ يَزِيدْ

فِيمَا تُرِيدُ وَاجبْ تَهنَّا                       فِي كُلِّ يَوْمٍ جَدِيدْ

يَا سَيِّدًا عَنْ كُلِّ سَيِّد                       يَا مَنْ مَلَكْنَا عَبِيدْ

البَدْرُ فِي لَيْلَةِ الكَمَال                       يَنقُصْ وحُسْنك يَزِيدْ

النَّاسُ جَوْهَرٌ مُنَضَّدْ                        وأنتَ بيت القَصِيدْ

 

 صنعة شغل من بحر الكامل

 قَدْ بَشَّرَتْ بِقٌُدُومِكُمْ رِيحُ الصَّبَا             أهْلا بِكُمْ يَا زَائِرِينَ ومَرْحَبـًا

واسْتَنْشَقَتْ أرْوَاحُنَا أرَجَ اللِّقَا               يَا حَبَّذَا قرْبُ الزِّيَارَةِ أطرَبَا

 

 صنعة شغل

 هَوَاكُمْ فِي فُؤَادِي صَارَ دَائِمـًا أبَدَا         ونَارُكُمْ فِي الحَشَا قَد أحْرَقَتْ الجَسَدَا

سَكَنتم في فؤادِي ونَاظِرِي والحَشَا          وحِينَ طَلبت الأحِبَّة وجَدْتُ العِدَا

 

 صنعة شغل توشيح

 أمَا قَدْ خَفِيتْ فِي الهَوَى                    وَاليَوْم قَد ظَهَر مَا خَفِيتْ

قُلَيْبِي أحِسُّ انْكَوَى                         وَنَا مِنْ عُقَيْلِي انْدُهِيتْ

أصِيحْ مِنْ لَهِيبِ الجَوَى                    فَنِيتْ يَا مُقَابِل فَنِيتْ

مَا لِي فِي الـمَحَبَّة اخْتِيار                 وَلا مِنْ عَذُولِي أمَانْ

انْظُرْ كَيْفَ كُسِيت الاصْفِرَار               وَلَيْسَ الخَبَرْ كَالعِيَّانْ

 

 صنعة شغل توشيح

 جُفُونِي قَادَتْ إلَى حَيْنِي                    وَثَارِي عِنْدِي فَمَا أطْلُبْ

دَعُونِي أقْتَصُّ مِنْ جَفْنِي                   بِسُهْدِي وَعَبْرَتِي أسْكُبْ

لا عَتْبَ وإنْ لَوَى دَيْنِي                    حَبِيبِي كَالشَّمْسِ لا تَغْرُب

قَدْ حَلَّتْ فِي أضْلعِي أفقـًا                 ويَعْدُو شُعَاعُهَا جَمْرًا

وبَدْرِي كَسَانِي  مَحْقـًا                     وحَازَ الجَمَالَ والنَّصْرَا

 

 

 صنعة توشيح – شغل

 نِوَارُ البَنَفْسَجْ بَدَا             لِله مَا أبْدَعُه        قَدْ زُيِّنَتْ بِهِ البِطَاحْ

ورَشَّ عَلَيْهِ النَّدَى            فقم نَجْمَعُ           مِنْه مَشَامِيم الصَّبَاحْ

عَلَى النَّهْرِ اشْتَهَر غَدَا       أمَا نَسْمَعُه          بنات على جَيْشِ اللقَاحْ

وأخْرَى زَهَرْ                               شَذَاهَا بَهَرْ

إذَا مَا جَهَرْ                                 بِسِرِّ رَيِّهَا الصبَاحْ

 

 صنعة توشيح شغل

 كَذَا هُوَ الـمَسَا      تَرَى اللَّيْلَ قَابِل    حِبِّي لا تُمَاطِلْ   وَاتْرُكِ اللَّوَاحْ

وَجِسْمِي اكْتَسَى      صَارَ اصْفَرْ وَنَاحِلْ فَنِيتْ يَا مُقَابِلْ    الهَوَى قَدْ بَاحْ

نَرْغَبُ عَسَى        يَكُونْ الوَصْلُ حَاصِلْ             بَاشْ نَنْكِي العَوَاذِلْ   لَعَلِّي نرْتَاحْ

ثَغْرُهُ الـمَعْلُومْ         جَوْهَرٌ مَنْظُومْ

ناره فِي الحَشَا       وَفِي وَسْط الأكْبَاد  شَوْقُهُ يَزْدَاد      هَا أنَا الـمَغْرُومْ

 

 صنعة شغل توشيح

 عِنْدَمَا شَذَا قُمْرِي                           نَزِيد فِي الـمَلِيحْ عِشْقـًا

ألا فَاسْمَعُوا خَبْرِي                         مَلَكِنِي الغَرَام حَقّـًا

عَيِيتْ وانْقَضَى صَبْرِي                     مِمَّا فِي الحَشَا حَرقـًا

عَصِيتْ فِي الهَوَى النُّصَّاح                 وعِشْقُ الـمَلِيح فَنِّي

نَشْرَب مِنْ كُؤُوس الرَّاح                   تَنْجَلِي الهُمُوم عَنِّي

 

 صنعة – شغل

 صَبْرِي عَلَى مَنْ نَعْشَقْ                    دُونَ اخْتِيَّارْ

وَزَادْنِي يَا عَاشِقِينْ                         بُعْدُ الدِّيَارْ

النَّاسُ تَقُولُ فِي الـمَثَلْ                    صَحَّ الخَبَرْ

قَلْبِي انْكَوَى                                مَايْلُه دَوَا

يَا فَرحتِي رِيتْ فِي الـمَنَامْ                وَجْهَ القَمَرْ

 

 

 

 صنعة شغل توشيح

 إنْ كَانْ وِصَالَكْ عَلَيَّ غَالِ،  خُذْنِي وَمَالِي، وَاعْطِفْ عَلَيَّ، حِين نَلتقِيكْ بِاللَّه عَليكْ

صُورَةْ جَمَالَكْ شَطْنَتْ لِي بَالِي،  بِلا مُحَالِ، رَغْمًا عَلَيَّ، نَهْدُو إلا بك زَادْ حُبِّي فِيكْ

اُنشُرْ عَلامَكْ فأنْتَ وَالِي،  حُزْتَ الجَمَالِ بُشْرَى هَنِيَّا ،  أنت الـمَلِيكْ لا شَكَّ فِيكْ

حُبَّكْ فتنِّي نَوْمِي أفَلْ                       ودَمْع عَيْنِي مِثْل الوَبِيل

ارْحَمْ غَرِيمَكْ جُدْ بِالوِصَال، ولا تُبَالِي ، وما كَذَا يَفْعَلُ الكِرَامُ مَنْعُ السَّلامْ

 

 صنعة زجل – شغل

 رضي الأحباب                             هُمْ جلُّ الـمنَى عِنْدِي

أقف بالباب                                 أقف وَقْفَة العَبْد

عَسَى الوهَّابْ                              يَبْلغني قَصْدِي

يَا بُشْرَى سَلْتَكْ بِالـَّ                       ــذِي أنْشَاك زُورَني زُورَه

لا تَحْرَمْني مِنْ وَجْهَكْ                     يَا طَلْعَةَ الزَّهْرَه

 

 صنعة شغل من الوافر

 إلَى دَارِ الحَبِيبْ يَزْدَادْ شَوْقِي               إلَى دَارِ  النَّبِي هِيَ خَيْرُ دَارْ

أيَا أحْبَابَ قَلْبِي كَيْفَ الصَّبْرُ عَنكُمْ         طَالَ شَوْقِي وَقَدْ بَعُدَ الـمَزَارْ

 صنعة زجل شغل

 بِذَا الحُبُّ انْعَمَّر قلبي                      ومَحْبُوبِي عَزِيز سُلْطَانْ

تَرَكْنِي بِالهَوَى مَسْبِي                       مَا بَيْنَ الحُسْنِ والاحْسَانْ

وَلا عَوَّدَنِي حبِّي                           سِوَى الصَّدّ والهِجْرَانْ

وَلَكِن آش بِيَدِي نَعْمَل                      مَلِيحٌ كُلُّ مَا يَصْنَعْ

فَدَعْهُ يَهْجُرْ ونَا نَحْملْ                      وَلِلصَّبْرِ الجَمِيلْ نَرْجعْ

 صنعة شغل زجل

 جِسْمِي نَحِيلْ قَدْ رَقّ           مِنْ حُبِّ ذَا الفَتَّانْ       قَدْ أنْحَلُه

وَعَاذِلِي يَقْلَقْ                   انْظُرْ تَرَى الإنْسَانْ      مَا أجْهَلُه

يَقُول لِي لاشْ تَعشَقْ          تَمُوت مِنَ الهِجْرَانْ      فَقُلْتُ لَهُ

مُرْ عَنِّي يَا إنْسَانْ             رِيتكْ كَثِير  الأدْيَانْ     الحُبُّ دِينْ

إنْ كَانْ تُرِيدْ أيْمَانْ            نَحْلَفْ لَكَ يَا إنْسَانْ      بِألْفِ يَمِينْ

 صنعة شغل توشيح

 هَذَا اللَّيْلُ وَلَّى              وَوَقْتُ السَّحَر أقْبَلْ       يَا صَاحْ

وَالمَحْبُوبُ تَجَلَّى            جَادِ بِالوِصَال            بالانْشِرَاحْ

الرَّقِيبْ فِي ذِلَّة             وَالزَّمَان أقْبَلْ            عَلَى الـمِلاحْ

 

 صنعة شغل توشيح

 هَجَرُونِي مِنْ بَعْدِ مَا                       تَرَكُونِي عَلَى شَفَا

حَاسِدًا سَهْمُهُ رَمَى                          حَسْبِيَّ اللَّهُ وكَفَى

لَوْ بَكَى عَاشِقـًا مَا اشتَقَا                   وَلا عَــفَــى

بِيَّ وَجْدٌ هَاجْ                               وغَرَامِي زَاد

ودُمُوعِي مِنْ فَوْقِ خَدٍّ                      سَــقَـاهْ وَقــدْ

 

 صنعة زجل شغل

 إحْمِلْ يَا حَمَامْ              كُتْبِي لِمَنْ نَهْوَاهْ              وَلا نَنْسَاهْ

أبْلِغْهُ السَّلامْ                 مِنِّي فِي حَقِّ اللَّهْ             عِنْدَمَا تَلْقَاهْ

وَقُولُوا الـمُسْتَهَامْ           يَرْغَبُ إلَى مَوْلاهْ             الذِي أعْطَاهْ

وَنْقُولُّو يَا مَنْ سَبَى  عَقْلِي وَبَالِي،  انعم بالوصال  واشْفَقْ مِنْ حَالِي

لا تَخْشَ مِنْ رَقِيبْ         إذ لا غِنَى عن وصل الحبيب    عَيْشِي يَطِيبْ

 

 صنعة شغل توشيح

 لَيْلُ الهَوَى يَقْظَانْ                          وَالحُبُّ تِرْبُ السَّهَرْ

وَالصَّبْرُ لِي خَوَّانْ                          وَالنَّوْمُ عَنْ عَيْنِي بَارِي

يَا زَهْرَةَ الأنْسِ                             رَوْضُ الـمُنَى مِنْكِ جَذِيبْ

لَوْلاكِ لَمْ أُمْسِ                              فِي الدَّهْرِ والأهْلِ غَرِيبْ

رِضَاكِ لِلنَّفْسِ                              مِثْلَ الصِّبَا بَعْدَ الـمَشِيبْ

وَالـمَاءُ لِلهْفَانْ                             واليُسْرِ مِنْ بَعْدِ العُسْرِ

وَجَنَّةُ الرَّضْوَانْ                             بَعْدَ العَذَابِ الأكْبَر

 

 

 

صنعة توشيح

 بَدْرٌ بَدَا مُسْتَنَارْ                             وَامْلَكْ لِي ذَاتِي

لَهُ خُدُودٌ كَالجُلَّنَارْ                           حُسْنٌ يُوَاتِي

مَايْلُه شَبِيه فِي البَشَرْ                       مَاضِي وآتِي

يَا لَيْتَهُ فِي حَضْرَتِي                        أمَتِّعُ فِيه مُقْلَتِي

نَغْنَمُ السُّرُور مَا بَيْنَ البُدُورْ                وَوُجُوه حِسَانْ

 صنعة منسرح

 بَدَائِعُ الحُسْنِ فِيهِ مُفْتَرِقَة                    وأعْيُنُ النَّاسِ غَيْرُ مُتَّفِقَه

سِهَامُ ألحَاظِهِ مُفَوَّقَةٌ                         فَكُلُّ مَنْ رَامَ لَحْظَهُ رَشَقَهْ

قَدْ كَتَبَ الحُسْنُ فَوْقَ وَجْنَتِهِ                هَذَا مَلِيحٌ وَحَقِّ مَنْ خَلَقَهْ

 صنعة مجزو الرمل

 حُبُّكُمّ مَزَّقْ فُؤَادِي                          وَسَكَنْ قَلْبِي هَوَاكُمْ

مِنْ غَرَامِي وَوِدَادِي                        لَمْ نَزَل نَطلُبْ رِضَاكُمْ

أنتمُ غَايَةَ مُرَادِي                           عَالِجُونِي بِدَوَاكُمْ

أنْتُمْ وَاللَّه أنْتُمْ                              فِي القُلُوبْ كَالشَّهْد أحْلَى

إنْ سَمَحْتُمْ أوْ عَفَوْتُمْ                        أنْتُمْ لِلْجُودِ أهْلا

 صنعة - توشيح

بِمُهْجَتِي  تَيَّاهْ                              أهْوَاهُ حَامْ

تَسْقِي منْ عَيْنَاه                            كُؤُوسَ سَامْ

ظَبْيٌ مِن الغِيدِ                             كَمَا تَشَا

مُقَلدُ الجِيدِ                                  طَاوِي الحَشَا

كَبَنَاتِ الرَّنْدِ                                إذَا مَشَى

ترجرجت رِدْفَاهْ                            مِثْلَ الأكَامْ

ثُمَّ انْطَوَتْ خِصْرَاهْ                         طَيَّ الغَمَامْ

 برولـة

 يَالْوَالَعْ بِالحُبِّ يْلْلا صْغِيتْ لِيَّا              غِيرْ صَبَّرْ قَلْبَكْ دَبَا يْفَرَّجْ اللَّهْ

مَا بْقَى فِي قَلْبِي إذَا سْخَاوْ بِيَّا              كُل مَنْ عَنْدُو مَحْبُوبُو يْبَاتْ يَرْعَاهْ

سَلْ عَني نَجم الدَّبْدُوحْ والثريَّا              والفجَرْ حِينْ يَعَلَّمْ وَيْلُوحْ بَضْيَاهْ

لاشْ يَا مَحْبُوبِي تَجْفِي بِلا نْوِيَّا            فِي الـمَنَامْ يَا مَسْ رِيتَكْ والجَمِيلْ لِلهْ

 صنعة زجل - توشيح

 اسْكَنْ غَرَامَكْ فِي جَوِّ صَدْرِي              تَعْلَمْ وتَدْرِي أنِّي مُحِبُّكْ

مِنْكَ وَفِيكْ                                  مَحْسوب عَلَيْك

اسْحَرْنِي خَيَالَكْ فِي خَدِّ جَمْـرِي           زَادْنِي عَلَى أمْرِي اللَّه الـمَالَكْ

اسْعَدْنِي بِكْ                                 زَادْ حُبِّي فِيكْ

إنْ غَاب خَيَالَكْ غَابْ عَنِّي صَبْرِي         آشْ لَكْ بِهَجْرِي يَقُولْ لِي مَا لَكْ

رَقِيبْ علَيْك                                يَحْسَدْنِي فِيكْ

 برولة تخليلة

 الهَوَى مكني وأنا صغير في ذاتي       يَا سَايَلْ عن حالي لا تسال كيف أنا

صرت ساعة ثم ساعة تزيد لوعاتي        هكذا كتاب عليَّ كيف راد مولانا

رَقِيبْ ظَلَمْنِي                               آشْ بِيدِي نَعْمَلْ

حَمَّلْ لِقَلْبِي                                 شَلاّ يَحْمَلْ

رَجَعْ رَقِيبَكْ عَلَيَّ وَالِي                     لاشْ يَا غَزَالِي

وَمَا كَذَا يَفْعَل الكِرَامُ                       مَنْعُ السَّلامْ


 

ميزان درج الحجاز الكبير

 توشية

  صنعة كامل

 قَدْ كُنْتُ أحْسِبُ أنَّ وَصْلَكَ يُشْتَرَى         بِنَفَائِسِ الأمْوَالِ والأرْبَاحِ

وَظَنَنْتُ جَهْلا أنَّ حُبَّكْ هِيِّنٌ                تَفْنَى عَلَيْهِ كَرَائِمُ الأرْوَاحِ

حَتَّى رَأيْتُكَ تَجْتَبِي وتَخُصُّ مَنْ            تَخْتَارُهُ بِلَطَائِف الأمْنَاح

فَعَلِمْتُ أنَّكَ لا تُنَالُ بِحِيلَةٍ                  فَلَوَيْتُ رأسِي تَحْتَ طَيِّ جَنَاحِي

وَجَعَلْتُ فِي عُشِّ الغَرَامِ إقَامَتِي            فِيه غُدُوِّي دَائِمـًا وَرَوَاحِي

 صنعة زجل

 مَنْ رَآكَ حَقَّ لَهُ التَّهَانِي                   فِي الأنَامِ يَسْعَدْ بِرُؤيَاك

يَا ضِيَّاء العَيْنِ مَنْ نَالَهَا

الـمَرَام حَيَّى مُحّيَّاكْ                       يَا بَدِيعَ الزِين عَنِ النُّهَى

يَا نُورَ العَيْنْ

كَيْفَ لا يَرْتَجِي الأمَانِي                    وَالجَمَال وَصْفٌ لِمَعْنَاكْ

ونَدَى الكَفَّيْنِ فِيكَ انْتَهَى

وَالنَّوَالُ مَا كَانَ لَوْلاكَ                      خِلْتُه كَالدّين عَنِ النُّهَى

يَا نُورَ العَيْن

فِي العُلا مَا ظَهَر لَك ثَانِي                 مِنْ سَنَاك تشْرِق الأفْلاك

وَنُورُ البَدْرِ منكَ ازْهَى

فِي رِضَاكْ تَهْدَى الأملاك                  والرِّقَاب والعَيْنْ مِنْ ذَا النُّهَى

يَا نُور العَيْن

 

 صنعة مجزو الرمل

 قَالَ لِي صَاحِب مِنْ النَّاس                 يَا عَاشِقْ بِالوَصْلِ تَبْرَا

تَنْشَرِحْ ويَذْهَب البَاسْ                      تغْتَنِمْ فِي الحُسْنِ نَظرَا

ونُوصِيك لا تقطَع ايَّاسْ                    إنَّ بَعْدَ العُسْرِ يُسْرَا

قُلْتُ لَهُ قَدْ زَادْ مَا بِيَّا                      الغَرَام يَا قوم فَاشِي

قَرِّبُوا حِبِّي إلَيَّا                             واعْطِفُوا عًطْفَ الحَوَاشِي

 برولـة

 مِيرَ الغْرَامْ جَارْ عَليّا بَاحْكَامُو              وَاحْكُومَة الغْرام اصْعِيبَا

اعْرَفْت بين يقطع قلبي باحسامُو           وَامْسَالتي اتْجِيهْ اقْرِيبَا

وَاللِّي يْلُومْ بَاطَلْ يَشْقَى بَمْلامُو             وامْصِيبَة الغٌرامْ أمْصِيبَة

هَذَا الغَرَام ليهْ امْسَايَلْ                      يَدْهِي العُقُولْ قَبل يْشُوفوهْ

ولا تْفِيدْ فِيهْ وْسَايَلْ                         سَالُوا عْلِيهْ قَوْم يْعَرْفُوهْ

وَتْرَاسْلُو مْعَاهْ رْسَايَلْ                       عَرْفُو الوْصَافْ بَاشْ يوصْفُوهْ

جْمِيعْ مَنْ دْخَل قَالُوا تحْت احْكَامُو         دِيمَا تَصِيبْ فِيه الطِّيبَا

خَلِّيهْ بَعْدَ مَا هُوَ مَنْ خُدَّامُه                تَلقَاه فِي أحْوَالْ عْجِيبَا

  برولـة

 أمَن لام لا تَزِدْ فِي اللَّوْم كْلامْ              العَلام بالَغْيُوبْ يَدْرِي حَالِي

بَيِّنْ لِي مَا حِيلْتِي مَا عَمْلِي                وَقُلْ لِي مَا رِيتْ مِثْلِي سَالِي

تَيَّهْنِي هَذَا الغْرَامْ وانْحَلْنِي                  واجْعَلْنِي نَنْظَمْ دُونْ أهْوَالِي

ثلْث سْنِينْ ونَا نرجاكْ تْلِينْ                 يَا مَقْنِينْ مَا لَكِي أنْعَمْ بِوْصَالِي

جَا حَالِي مَتْعُوب في تَرْحَالِي               يَا خَالِي مَنْ هَذَا الغرام اصْغَ لي

حَالِي حَالْ مَنْ دْخَلْ بَحْرَ الـمُحَالْ         أوْ بْحَالْ مَنْ لا عَنْدُو وَلِي

خَلانِي هَذا الهْوَى كَالجَانِي                 وَرْمَانِي يَا أهْلَ الهَوَى بَنْصَالِي

دَوَّخْنِي تَدْوَاخْ بعْد يْقِيني                   وتْرَكْنِي نَرْثِي عَلَى الأطْلالِ

ذَاكَ اللِّي ذاقْ الغْرَامْ يَقُولْ لِي              يَا مَبْلِي هَذَاكْ مَا جْرَى لِي

 صنعة توشيح

 شَجَانِي قُمَارِي                              كَأمِّ الحَسَنْ

وَطَابَتْ خُمَارِي                             وَطَارَ الْوَسَنْ

خَلَعْتُ عِذَارِي                              في ذَاكَ الحَسن

فَأيُّ جُنَاح                                  عَلَى مَنْ عَشَقْ

مُحِبُّ الـمِلاحِ                             حَاشَا يُحْتَرِقْ

 

 


 

ميزان قدام الحجاز الكبير

 توشية

 صنعة - توشيح من بحر المجثت

 يَا حَبَّذَا الثَّغْرُ عِقْدًا                         شَهِيُّ رَشْفٍ وخَمْرِ

وَالرِّيقُ مِثْلُ الحَلِيب                        عُلَّ بِمِسْكٍ وخَمْرِ

يَا قُرَّةَ العَيْن مَا لَكْ                        وأنْتَ قَصْدِي وَسُؤلِي

حَرَمْتَ عَنِّي وِصَالَكْ                       وَكَيْفَ لِي بِوُصُولِي

وَالسُّهْدُ صَدَّ خَيَالَكْ                         والسُّقْمُ أغرَى رَسُولِي

مَنْ مُنْجِزِي مِنْكَ وَعْدًا                     ومَنْ يُبَلِّغُ شِعْرِي

عَسَى نَسِيم الجَنُوبِ                        يَاتِي إلَيْكَ بِأمْرِي

 

 صنعة شغل – توشيح

 قُولُوا لِمَنْ لَيْسَ يَدْرِي                      الحُبُّ أمْرٌ عَظِيمْ

أنَا حَبِيبِي فِي صَدْرِي                      فِي وَسْط قَلْبِي مُقِيمْ

مَوْلايَ واجْبُرْ لِي كَسْرِي                   أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمْ

أحْيَانِي بَعْدَمَا أفْنَانِي                        وَاسْقَانِي خَمْرًا عَتِيقْ

صَارَ جْمِيعْ مَنْ يَرَانِي                     يَقُولُ مِسْكِينْ عَشِيقْ

 

 صنعة شغل من بحر الكامل

قُلْ لِلْعَذُولِ أطَلْتَ لَوْمِي طَامِعـًا           إنَّ الـمَلامَ عَنِ الهَوَى مُسْتَوْقِفِ

دَعْ عَنْكَ تَعْنِيفِي وَذُقْ طَعْمَ الهَوَى          فإذَا عَشِقْتَ فَبَعْدَ ذَلِكَ عَنِّف

 

 صنعة تخليلة من بحر البسيط

 قُلْ لِلَّذِي لامَنِي فِيه وعنَّفَنِي                دَعْنِي وَشَأنِي وَعُدْ عَنْ نُصْحِكَ السَّمِجِ

فاللوم لؤم ولم يمدح به أحد                وهَلْ رأَيْتَ مُحِبّـًا بِالغرامِ هُجِي

 

 صنعة شغل من بحر الكامل

 يَا غَادِيـًا نَحْوَ الحَبِيبِ عَسَاكَ              اقْرَا السَّلامَ إذَا وَصَلْتَ هُنَاكَ

وَقُلِ السَّلامُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَ الوَرَى           من عاشِقٍ طُولَ الـمَدَى يَهْوَاكَ

 صنعة تخليلة من بحر البسيط

 قُلْ  لِلْحَبِيبِ الذِي يُرْضِيهِ سَفْكُ دَمِي       دَمِي حَلالٌ لَهُ فِي الحِلِّ وَالحَرَمِ

إنْ كَانَ سَفْكُ دَمِي أقصَى مُرَادِكُمُ          فَمَا غَلَتْ نَظْرَةٌ مِنْكُمْ بِسَفكِ دَمِي

 

 صنعة شغل من بحر الكامل

 يَا مُذْكِرِينَ أيَّامَ وَصْل قَدْ أتَتْ              وَمُعَلَّلُهَا بِطَيْبِ السُّبَاتِ

بِاللَّهِ اذكر يَوْمـًا فُزْنَا بِاللِّقَا                غَفَلَ الدَّهْرُ والحَبِيبُ مُوَاتِي

 

 صنعة شغل كامل

 قَدْ بَشَّرَتْ بِقُدُومِكُمُ رِيحُ الصَّبَا             أهْلا بِكُمْ يَا زَائِرِينَ ومَرْحَبَا

وَاسْتَنْشَقَتْ أرْوَاحُنَا أرَجَ اللِّقَا               يَا حَبَّذَا قرْبُ الزيارَة أطْرَبَا

 

 صنعة توشيح

 يَا لَيْلَةَ الوَصْلِ وَكَأْسَ العُقَارْ           دُونَ اسْتِتَار

عَلَّمتُمَانِي كَيْفَ خَلْعُ العِذَارْ

اغتَنِم اللذة قَبْلَ الذهَابْ

وَجُرَّ أذيَالَ الصِّبَا وَالشَّبَابْ

واشْرَبْ فَقد طَابَتْ كُؤُوسُ الشَّرَابْ

عَلَى الخُدُودِ تَنْبَتْ كَالجُلَّنَارْ                 ذَاتِ احْمِرَارْ

طَرَّزَها الحُسْنُ بآسِ العِذَارْ

 

 صنعة بسيط تخليل

 أصْبَحْت فِيكَ كَمَا أمْسَيْتُ مُكْتَئِبـًا         وَلَمْ أقُلْ جَزِعـًا يَا أزْمَةُ انْفَرِجِي

أهْفُو إلَى كُل قَلْبٍ بِالغَرَامِ لَهُ               شُغْلٌ وكُلُّ لِسَانٍ بِالهَوَى لَهَجِ

 صنعة شغل

 يَا مَنْ إذَا أبْصَرَنِي أعْرَضَا                وَلَيْسَ لِي عَنْ بَابِهِ معرِضَا

اسْقَمَنِي هَجْرُكَ يَا سَيِّدِي                   وحَقِّ لِلْمَهْجُورِ أنْ يَمْرَضَا

 صنعة طويل شغل

 أيَا مُعرِضـًا عَنِّي وَلَسْتُ بِمُذْنِبٍ          بِمَاذَا تُجَازِينِي إذَا كُنْتُ مُذْنِبَا

فإنْ كُنْتَ تُجْفِينِي أقابِلْكَ بِالرِّضى           وإنْ زِدْتَنِي بُعْدًا أزِدْكَ تَقَرُّبَا

 صنعة زجل – شغل

 هَلْ تَذْكُرُونَ غَرِيبًا                         قَدْ عَاقَهُ السِّجْنُ

بِعَادُكُمْ وَجَفَاكُمْ                              قَدْ زَادَهُ حُزْنُ

وِصَالِكُمْ وَرِضَاكُمْ                           مَا لَهُ وَزْنُ

 

 برولـة

حَيِّ رَسْمَ الأحْبَابْ            يَا زَايَرْهُمْ بالسَّلامْ        ظَنِّيتْ احْبَابِي مَا انْسَوْنِي

رَنِي بالتِّيهْ وَاجْفَاهْ            رَوْضِي صَارْ احطَامْ     يَلْقَحْ غُصْنِي مَهْمَا اسْقَوْنِي

هَذَا وَقْتَ السُّرُورْ            يَا سَاقِي كَاسْ الـمُدَامْ   اسْقِ فِي الحَضْرَا لا تَدُوزْنِي

بِينْ السَّطْعَاتْ                والاقْوَاسْ مْعَ مَا يُغْنَمْ   نَظْرَا فِي هَلْ الحَضْرَا تْفِدْنِي

 

 صنعة شغل منسرح

 نِيرَانُ قَلْبِي زِنَادُهَا كَبِدِي                   أمَّا دُمُوعِي قَدْ جَرَّحَتْ خُدُودِي

يَدِي بِحَبْلِ الرَّجَا مُتَّصِلَه                   مَهْمَا قَطَعْتُ الرَّجَا حَلَلْتَ يَدِي

 

 صنعة شغل - توشيح

 مَرْهَمْ وِصَالَكْ                              يُبْرِي جِرَاحَ العَاشِقِينْ

بِاللَّهِ انْسَالَكْ                                أبُو عُيُون نَائِمِينْ

اقْصِرْ مَطَالَكْ                               فِي عِشْقَتكْ يلي سِنِينْ

أتْلَفْتَ عَقْلِي                                أشْكُو إلَى مُنْشِي الرِّيَاحْ

إنْ شِئْتَ قَتْلِي                              مَسْمُوحٌ لَكَ يَا سَيِّدَ الـمِلاحْ

 

 صنعة شغل رمل

 رَقَّت الخَمْرُ أدِرْهَا يَا نَدِيمْ                  قَهْوَةً يَبْرَا بِهَا جِسْمُ السَّقِيمْ

لا تَقُلْ بِنْتُ كَرْمٍ عُتِّقَتْ                    إنَّهَا ذُخِرَتْ عِنْدَ الكَرِيمْ

 

 صنعة شغل

 تَاللَّهِ لَقَدْ سَمِعْتُ فِي الأسْحَارِ               عَنْ جَارِيَةٍ تُغَنِّي بِالأوتَارِ

تنشدْ وتقولْ فِي مَعَانِي شعرها             مَنْ عَذَّبَ عَاشِقـًا جُزِيَّ بَنَارِ

 

 

 صنعة شغل – توشيح

 بَنَفْسَجُ اللَّيْلِ تَذَكَّى وَفَاحْ                    وَوَشَّى البِطَاحْ

أظُنُّه يَسْقِي                                 بِمِسْكٍ وَرَاحْ

الشُّهْبُ يُشْبِهْنَ كَأسَ الـمُدِيرْ              عَلَى غَدِير

مُسْتَعْرِضـًا فِي الأفقِ ومُسْتَدِيرْ            صُنْعَ القَدِيرْ

لَيْسَ بِذِي أمْوَاجٍ ولا هَدِيرْ                 وَلا كَدِيرْ

تَفَتَّحَتْ فِي الشَّطِّ مِنْهُ الأقَاحْ                ذَاتِ وَشَاحْ

كَالسَّوْسَنِ الغَضِّ                            مَا بَين اللِّقَاحْ

 صنعة بسيط تخليل

 يَا سَالِبَ العَقْلِ مِنِّي عِنْدَمَا رَمَقَا            لَمْ يُبْقِ حُبُّكَ لِي صَبْرًا وَلا رَمَقَا

مَا بِاخْتِيَارِي ذُقْتُ الحُبَّ ثَانِيَّةً              وإنَّمَا جَرَتِ الأقْدَارُ فَاتَّفَقَا

 برولـة

 بِينْ الكَاسْ وخْرْصَة الذَّهَبْ

شَافَتْ عَيْنِي شَمْس لايْحَه بَضْيَاهَا

عْلَى شعَاع الخَد الوَاسَمْ

قُلْت اعَجْبِي غَايَة العَجَبْ

مَا نَحْسَبْ المُوتْ بِالعَيْن نْرَاهَا

فِي حْيَاتِي نَمْسِي نَاجَمْ

فِي قَلْبِي نِيرَانْ تَلْتَهَبْ

مَنْ فَقْد الـمَحْبُوب شَاعْلا بَلْضَاهَا

وَلا طْفَاهَا دَمْعِي السَّاجَمْ

الـمَغْلُوبْ يْطِيعْ مَنْ غْلَبْ

كُلّ شْقَا فِي طَاعَة الحَبِيبْ انْزاهَا

لا غْنَى يَظْفَرْ بِاللازَمْ

أنَا رَاضِي بكُل مَا طْلَبْ

بَحْكَامُو لَوْ جَارْ مَالكِي نَرْضَاهَا

مَا يْزُول عْلِيَّ حَاكَمْ

وَاسْقَانِي بَعْدْ مَا شْرَبْ

عَمْر لِي طَاسَة الخَمْر وامْلاهَا

مَالْكِي فِي الجُود حَاتَمْ

مَحْبُوبِي مَكَّاوِي انْسَبْ

مَاذَا من عُشَّاقْ بالجَمَالْ سْنَاهَا

نُورْ عَيْنِي زِين الأسَمْ

 

 صنعة توشيح

 سَكِرْنَا وَطَابَ شُرْبُنَا                        مَا بَيْنَ الظِّبَا والـمَهَاتْ

وَصِرْنَا سُقاة كُلُّنَا                           مَا تَسْمَعْ سِوَى خُذْ وهَاتْ

وَالسَّاقِي يَدُورْ بَيْنَنَا                         غُزَيِّلْ بَدِيعُ الصِّفَاتْ

وَالـمَحْبُوبْ كَسَاهُ الخَجَلْ                  نُورْ عَيْنِي ضِيَّا مُقْلَتِي

هَاتِ الرَّاحْ يُدَاوِي الثَّمَلْ                   تحْلَى وتَطِيبْ مَعَكْ سَاعَتِي

 

 صنعة خفيف

 إنْ شَكَوْتَ الهَوَى فَمَا أنْتَ مِنَّا             احْمِلِ الصَّدَّ والجَفَا يَا مُعَنَّى

تَدَّعِي مَذْهَبَ الهَوَى ثُمَّ تَشْكُو              أيْنَ دَعْوَاكَ فِي الهَوَى قُلْ لِي أيْنَا

لَوْ وَجَدْنَاكَ صَابِرًا لِهَوَانَا                   لَعَطَيْنَاكَ كُلَّ مَا تَتَمَنَّى

 

 صنعة زجل شغل

 يَا عَذُولِي فِي صَبْوَتِي                      لَجَعَلْتُ صِرْفَ الـمُدَامْ حَظِّي

وَحَبِيبِي فِي  حَضْرَتِي                      بِهِ سَبَّلْتُ عَلَى الأنَامْ عِرْضِي

مَتَى تَقْضِي بِتَوْبَتِي                         عَالِمُ الدِّين هُو الذي يَقْضِي

لا تَقُلْ لِحَدَّ شَيء خَلِيهْ                     يَا فُضُولِي بِذَا الذُّنُوبْ تُحْرْق

وَلا عَالِمْ وَلا فقِيهْ                          يَقْوَى يَمْحُو مَا فِي الجَبِين سَبَقْ

 

 صنعة زجل شغل

 لازِلْت نسكَر يَا صَاحْ                      عَلَى الدَّوَامْ

الوَرْد رِيتُه فِي اللقَاحْ                       رَشَّ الغَمَامْ

سَكْرُو وَطَابُو الـمِلاحْ                     الفَرْحُ دَامْ

 

 برولـة

 جَادَتْ  لَكْ  الأيَّامْ  يَا  للِّي  رايَحْ  لِلْفُرْجَا  اعْرِيسْ

صَابْحْ فِي صَبَاحْ الهْنَا هْمَامْ مُؤَيَّدٌ          شَابُو الأعْدَارْ وَاسْرُورَكْ صَابِي

والخَيْر لَكدَّامْ والزُّهُو                       لابَسْ مَن ثُوبُه قْمِيصْ

جَرّ الدّيلْ عَلَى اعْدَاكْ وَازدَمْ رسْمِي        تَنْكِي اعْدَايَا وانْجَرْ اثْيَابِي

لا  يَغْوِيكْ  ملامْ  لا  يْغَرُّوكْ  هَلْ  الرَّيْ  النَّحِيسْ

مَا عَنْدَكْ حَتَّى صْدِيقْ دُونْ غْلامَكْ         بِيَّ أهْوَاك مَنْ حَرْ اشْبَابِي

طَبْعَكْ طَبْعْ لْطِيفْ                          مْعَ طَبْعِي مُتَسَاوِي

يَا مْزْرَاكْ الضَّيفْ                          يَا سِيدْ العَلاوِي

أنَا لِيكْ وْصِيف                             احْسَبْنِي عَبْدْ اكْنَاوِي

 صنعة شغل – سريع

 أوْحَشْتَ مُذْ غِبْتَ جَمِيعَ الوَرَى            إلا أنَا مُذْ غِبْتَ أنَّسْتَنِي

سَكَنْتِ فِي قَلْبِي وَمَا يَنْبَغِي                 يُقَالُ لِلسَّاكِنِ أوْحَشْتَنِي

 صنعة توشيح

 يَا مَلِيحْ مَا يْلَكْ شَبِيهْ                       الإله قَدْ فَضَّلَكْ

قُلْ لِي يَا لَحْظَ الغَزَالْ                      آدَمِي أنْتَ أوْ مَلَكْ

قُلْ لِي يَا لْبَدْر الـمُنِيرْ                    أيَا فِتْنَةَ البَشَرْ

طَرَّزُوا خَدَّكْ كَثِيرْ                          بِالبَنَفْسَجْ وَالزَّهَرْ

يَا سَحِيرْ نَارَكْ سَجِيلْ                      يَا مَلِيحْ تَحْنِي الشِّفَارْ

الحَوَاجِبْ كَالنِّبَالْ                           هُمْ سَبَابِي فِي الهَلاكْ

قُلْ لِي يَا لَحْظَ الغَزَالْ                      آدَمِي أنْتَ أو مَلَكْ

 صنعة توشيح

 يَا غَزَالا بِالحِمَى مَا أجْمَلَكْ                 يَا تُرَى في قَتْلِي مَا حَلَّ لَكْ

كُنْتَ لا تَغْفُلُ عَنِّي سَاعَةً                  عَلَّمُوكَ الهَجْرَ حَتَّى لَدَّ لَكْ

زَارَنِي طَيْفُ خَيَالٍ فِي الكَرَى              قُلْتُ يَا طَي&