نوبة الرصد

 تحتوي نوبة الرصد على أربعة طبوع مندمجة في نوبة واحدة  وهي : طبع الرصد، وطبع الحصار، وطبع المزموم، وطبع الزيدان

فطبع الرصد هو فرع من الماية واسمه في الحقيقة رأس الماية كما يسمى أيضا رصد الماية. والمستخرج له هو محمد بن الحارث -الخزاعي- نديم هارون الرشيد. وكان هارون الرشيد يقول "نسبة هذا الفرع من أصله كنسبة السكر من قصبه" وكان مولعا بهذا الطبع. ومقام طبع الرصد هو الماية أي صوت "ري" (الدرجة الثانية في السلم الموسيقي) وسلمه خماسي فقط حيث انه خال من صوت فا وصوت سي إلا ما كان طارئا في بعض الأحيان. ومما يستعمل فيه إنشادا (الطويل) ـ

أيا مطربا بالرصد يا من له صبا فؤادي وفي قلبي نوى قد ترنما فديتك إذ أطربتني بنغامه وخلّفتني صبا كئيبا متيّما.  وطبع الحصار هو فرع من الزيدان و يسمى بالحصار لانحصار نغمته في صوت منشده استخرجه عنان بن مدرك اليمني . ومقامه هو صوت ري. وتحتوي قطعه على كثير من صوت فا. ومما يستعمل فيه إنشادا من بحر الطويل

بطبع الحِصار فانشدني يا مؤنسي          وروّح قلوب العاشقين من الغرام

وناولهم كأس العقار فإنه                     يداوي الضنى و يفني شيب الهرم

وطبع الزيدان هو من أصول النغم وهو ينسب إلى الوتر المسمى بالرمل (صول) استخرجه رجل يدعى "هبة الله بن معاذ الحبشي "وقد ذهب بعض أهل الغناء إلى أنه  لم يبق لنغمته و جود .وهذا مخالف للواقع فلا يزال يوجد "إنشاد الزيدان" وبه أمكننا أن نفرق بين طبع الزيدان و طبع الرصد .ذلك أن بالزيدان أصوات ملونة (كأصله الماية) . ومقام الزيدان هو صوت "ري" و يحتوي على الأصوات الملونة "مي" و "فا" .ومما يستعمل فيه إنشادا من بحر الطويل

ألا رجّع بزيدان إذا ما    سمعت يا صاح أصوات الحسان

ودر صرف المدامة واسقينها    فيومنا ما له في الحسن ثاني

وطبع المزموم هو من أصول النغم و ينسب إلى وتر الحسين (لا) قيل استخرجه رجل يسمى سير بن عناد من بلاد سوس

وقيل رجل يسمى سنان بن عنان من المغرب .والمعروف أن الذي أطلق عليه الاسم هو الجواد بن حاتم .وسبب ذلك ان الذي يكون في بطنه قطع لا يقدر على النشيد به. ونغمته حادة و ألحانه رقيقة .و مقام المزموم المستعمل هوصوت "صول" و يحتوي على صوت "فا" ملونة ومما يستعمل فيه إنشادا من بحر الطويل

أيا منشدي المزموم لا خانك الدهر    ولا حام ما تحميه عسر ولا ضير

ولازلت في عزّ عظيم و رفعة               يعمهما التأييد و الفتح و النصر

 

 

 

ميزان بسيط الرصد

 توشية

 صنعة شغل من مخلع البسيط

 هَلْ يَنْفَعُ الوَجْدُ أوْ يُفِيدُ                     وَهَلْ عَلَى مَنْ بَكَى جُنَاحْ

يَا شقة القلبِ غِبْتَ عَنِّي                   فَاللَّيْلُ عِنْدِي بلا صَبَاحْ

أفْدِيكَ مِنْ مُعْرِضٍ تَوَلَّى                    لا عَيْنَ مِنْهُ وَلا أثَرْ

عَذَّبَنِي الشوْقُ فِيكَ كَلا                     لَمْ يُبق مِنِّي وَلَمْ يَذَرْ

يَا عَيْن فَابْكِ فَلَيْسَ إلا                      صَبْرًا عَلَى البُعْدِ وَالسَّهَرْ

ويَفْعَلُ الشَّوْقُ مَا يُرِيد                      فِي كَبَدٍ كُلُّهَا جِرَاحْ

يَا شَاذِنَ الأنْسِ لا تَسلْنِي                   عَنْ فَتْكِ ألحاظِكَ الوِقاحُ

 

 صنعة شغل - من الهزج

 هَنِيَّا يَا قَلْبِي العَلِيلْ                         أقْبَلَت الدُّنْيَا عَلَيْكَ

الفَرْحُ دَايِم مُتَّصِلْ                          وأنْتَ فِيمَا أبْدَعْ حُلاكَ

مَا لِلرَّقِيبِ عَلَيْكَ سَبِيلْ                     وَلَنْ تَرَاهْ ينظر إليْكْ

هَنِيَّا لَكَ بِالاتِّفَاق                            والاجتمَاعْ مَعَ الحَبِيبْ

والأنسِ مِنْ بَعْدِ الفِرَاقْ                     رَغْمًا علَى أنفِ الرَّقِيبْ

 

 صنعة توشيح شغل

 لَيْلٌ عَجِيبْ                                 مَا كَانَ أحْلاهُ

غَابَ الرَّقِيبْ                               لا رَدَّهُ اللَّهُ

وَجْهُ الحَبِيبْ                                يَا سَعْدَ مَنْ رَاهُ

بَدْرُ التمَامْ                                  يَمِيسُ كَالغُصْنِ

يَقضِي هُيَامْ                                 بكل حسن

 

 صنعة من بحر الخفيف - شغل

 إنَّ يَوْمـًا تَرَاكَ عَيْنَايَ فِيهِ                 ذَاكَ عِنْدِي مُضَاعَفُ البَرَكَاتِ

يَا حَبِيبِي وأنْتَ نِعْمَ الحَبِيبُ                لا قَضَى اللَّهُ بَيْنَنَا بِالشَّتَاتِ

 

 صنعة شغل من مشطور الرمل

 حَفِظَ اللَّهُ حَبِيبًا نَزَحَا                       خَشْيَةَ الهَجْرِ

جَاءَتِ البُشْرَى بِهِ فَانشَرَحَا                 عِنْدَهَا صَدْرِي

فَاسْتَطَارَ القَلْبُ مِنِّي فَرَحَا                  ثُمَّ لَمْ أدْرِ

أمِنَ الإنْسِ الذِي بَشَرنِي                    أمْ مِنَ الجَانِّ

غَيْرَ أنِّي شِمْتُ بَرْقـًا أوْمَضَ             حِينَ حَيَّانِي

 صنعة توشيح

 انْشَرِحْ وَطِبْ                               وَاغْتَنِمْ غَفْلَةَ الرَّقِيبْ

هَا نِي واللَّهْ                                لا غِنَى عَنْ وَصْلِ الحَبِيبْ

قُمْ وانتَبِهْ وانظرْ إلَى ذَاكَ العِذَارْ، كَيف كَسَاهُ الخَجَلْ

صَنْعَةَ مَوْلَى الـمَوَالِي المتعالْ

وَمَنْ مَعَهْ بَهْجُ السَّنَا غُنْجُ الشِّفَارْ، وَالـمَرَاشِفْ مِنْ عَسَلْ

شَاذِنًا مَن يَلْتَقِيهْ بَلْغ الآمَالْ

يَا عَذُولْ كُف الـملامْ عَلَى اخْتِيَّارْ، وَنُجَدِّدْ فِي العَمَلْ

لأنَّنِي وَقْتُ السُّرُور عِنْدِي حَصَلْ

وَمَعِي كأسْ وَنَدِيمْ                          وَخَمْرٌ عَجِيبْ

هَانِي وَاللَّه                                 لا غِنَى عَنْ وَصْلِ الحبِيبْ

 

 صنعة زجل شغل

 يَا عَذُولِي فِي صَبْوَتِي                      لَجَعَلْتُ صِرْفَ الـمُدَامْ حَظِّي

وَحَبِيبِي فِي  حَضْرَتِي                      بِهِ سَبَّلْتُ عَلَى الأنَامْ عِرْضِي

مَتَى تَقْضِي بِتَوْبَتِي                         عَالِمُ الدِّين هُو الذي يَقْضِي

لا تَقُلْ لِحَدَّ شَيء خَلِيهْ                     يَا فُضُولِي بِذَا الذُّنُوبْ تُحْرْق

وَلا عَالِمْ وَلا فقِيهْ                          يَقْوَى يَمْحُو مَا فِي الجَبِين أسبَقْ

 

 صنعة شغل توشيح

 يَا طَلْعَةَ الثُّرَيَّا                              فِي لَيْلَةِ اعْتِدَالْ

يَا مَنْ سَطَا عَلَيَّ                           بِالغُنْجِ وَالدَّلالْ

خَلِّتْنِي فِي الـمَشِيَّه                         تُضْرَبْ بِيَّ الأمْثَالْ

يَا حِبِّي أنْتَ تَعْلَمْ                           كَمٌ يَلِي فِي هَوَاكْ

مَنْ رآكَ يَا عِزَّةَ القَوْمْ                      يَقُلْ هَذَا مَلَكْ

 صنعة تخليل بسيط

 إنْ كُنْتَ لَسْتَ مَعِي فَالذِّكْرُ مِنْكَ مَعِي      يَرَاكَ قَلْبِي وإنْ غُيِّبْتَ عَنْ بَصَرِي

فَالعَيْنُ تُبْصِرْ مَنْ تَهْوَى وَتَفْقِدُهُ             وَسَاكِنْ القَلْبِ لا يَخْلُو عَنِ النَّظَرِ

 

 صنعة شغل - توشيح

 حِبِّي مَعِي فِي دَارِي                       قَرِيبْ مَا هُو بَعِيدْ

وَاسْتَعْلَى فِي مَنَارِي                        وَقَالَ لِي مَا تُرِيدْ

قُلْتُ الرِّضى يَا بَارِي                      عَسَى أمُوتْ شَهِيدْ

قَالْ لِي سَبَقَ ضَمَانِي                       مِنْ قبل ذَا الزَمَنْ

مَا تنطقُ الأوَانِي                           إلا بِمَا سَكَنْ

 

 صنعة مجزو الرمل

 غَيبَتُكْ زَادَتْنِي أشْوَاقْ                       وَالـمَنَامْ رِيتُو جَفَانِي

لَمْ يَزَلْ طَبْعِي رُقَيَّقْ                        حَتَّى صَارْ بِالحُبِّ فَانِي

لَمْ نَزَل طُول عُمْرِي نَعْشَقْ                وَالـمَلِيحْ رِيتُو وَرَانِي

الـمَحَبَّة بِالـمَعَانِي                        وَالـمِلاح مَا هُمْ سَوِيَّا

عَيْنِي وَقَلْبِي نَشبَانِي                        هُمَا اثنَانِ اتفْقُوا عَلَيَّا

 

 صنعة تخليل بسيط

 هَذَا النَّهَارْ طَرِيفْ مَعْشُوقْ

مِنْ غَفْلَةِ الزَّمَان مَسْرُوقْ

وَالهَجْرُ بَابُهُ مَغْلُوقْ

سِرُّه ظَهَرْ

وَغَنَّتِ الطُّيُورْ عَلَى الثِّمَارْ


 

ميزان ابطايحي الرصد

 

توشية

 صنعة شغل زجل

 

 فَصَادَ الأسْدَ    هَذَا                  الهُمَام    يَقْضِي هُيَامْ

مِنْهُ حُسَام                                  وَهْوَ  فِي الأغْمَادْ

لامُ العِذَارِ                                  خُطَّتْ بِأقلام الحُسْنِ

فِي جُلَّنَارْ                                   لَمْ تُرْوِهِ مَدَامِعُ الـمُزْنِ

اقْرَا يَا قَارِي                               واجْعَلْ مِدَادَها مِنْ جَفني

كَمِثْل الـمِدَاد                              يَخُظُّ لامْ

مِثل اللّجَام   يَا                             كِرَام   علَى خُدُود الأجْيَاد

 

 صنعة شغل توشيح

 

 أبْشِرْ بِالهَنَا يَا قَلْبِي وافْرَحْ                 زَارْنِي مَنْ هَوِيتْ وَفَى بِعَهْدِي

مَا رِيتْ فِي الـملاحْ أبْهَى وأسْمَح        هَنُّونِي لَقَدْ بَلغْتُ قَصْدِي

نَبقَى كُلَّ يَوْمْ نمْسِي ونُصْبِح               ونُجَدِّدْ عُهُودْ نَنْكِي الأعَادِي

ونْجَدِّدْ سُرُورْ مَعَ المَوَالِي                  بَاشْ ننكي الحَسُودْ ونَظَلَّ سَالِي

قَلْبِي والحَشَا عَلَى لَهِيبُه                    وَمَنْ ظَنَّ شَيء اللَّه حَسِيبُه

 

 توشيح

 

 الله يَا رَبِّ ظَبي نَعْشَقُه                    مَا أكْثَره تَيَّاهْ

خُلْق لتعْبِي مَهْمَا نَرْمُقُه                    يَحْنِي شِفَارُه حِينْ نَرَاهْ

يَقُولْ لِي قَلْبِي قُمْ عَنَّقُه                     عِنْدَمَا تَلقاهْ

القَمَرْ في مَوْضِعُه                          وَالنُّجُومْ مَعه

كَانَ قَلْبِي هَانِي                             وَاليَوْمَ صَدَّعُه

 

 

 صنعة توشيح - شغل

 مَالِي مُوَلَّه                  مِنْ حَيْرَتِي لا أفِيقُ         وَلِهٌ سَكْرَانْ

مِنْ غَيْر خَمْر              أنَا الكَئِيبُ  الـمَشُوقُ      غَرِيبُ الأوْطَانْ

هَلْ تُسْتَعَادُ أيَّامُنَا بِالخَلِيج وَلَيالِينَا

ويُسْتَفَادُ مِنَ النَّسِيمِ الأرِيج مِسْك دَارِينَا

أوْ هَلْ يَكَادُ حُسْنُ الـمَكَانِ البَهِيجِ أنْ يُحْيِينَا

رَوْضٌ  أظَلَّهُ               دَوْحٌ عَلَيْهِ أنِيقْ          مُورِق الأفْنَانْ

وَالـمَاءُ يَجْرِي             بَيْنَ عَائِمٍ وَغَرِيقْ        مِنْ جَنَى الرَّيْحَانْ

 صنعة توشيح - شغل

 بِاللَّهِ يَا طَبِيبَ الهَوَى       خُذْ بِيَدِي               قَدْ ذُبْتُ سُقْمَا

ارْفَعْ قَمِيصَ الضَّنَى      عَنْ جَسَدِي             لَقَدْ تَألَّمَا

شَعْلَتْ نَارُ الجَوَى        فِي كَبِيدِي              وَالشَّوْقُ يَنْمَا

حَتَّى بَاحَ الهَوَى بِأسْرَارِي

والــدَّمْعُ جَـــارِي

 صنعة توشيح - شغل

 بِتْنَا وَبَاتَ كُلُّ وَاشٍ                        يُوشِي وَيَرْقُبْ وَيَحْسد

عَلَى الخَصَص والـمَمَاشِي                 نَهْرٌ كَسَيْفٍ مُجَرَّدْ

تَسْمَعْ غِنَا وتَوَاشِي                         مُقْنِينْ بِصَوْتٍ يُغَرِّدْ

تَرَقَى الـمُدَامْ   فِي صُدُورِ الأقْمَارِ    مِنْ حُسْنُ يَا كِرَامْ

مَنْ لَوْنُهُ أصْفَرْ                             عَلَى الخُدُودْ أحْمَرْ

 صنعة توشيح - شغل

 عَقَارِبُ الأصْدَاغِ                           فِي السَّوْسَنِ الغَضِّ

يَسْبِي تُقَى مَنٌ لاذ                          بالنُّسْك وَالوَعْظِ

مِنْ قبل أنْ يَعُدُّوا                          عَلَيَّ لَمْ أحْسِبْ

هَلْ تَخْضَعُ الأسْدُ                           لِجُؤدَرِ رَبْرَبْ

وعَنْدِمٍ خَدّ                                  مُفَضَّض مُذْهَبْ

رِقَّةُ زَهْرِ البَاغِ                             فِي جِسْمِهِ الفَضِّ

وَقَسْوَةُ الفُولاذِ                               فِي قلبِهِ الفَظِّي

 صنعة توشيح مزجول - شغل

 مَلِيحُ الـمُحَيَّا                              بِوَصْفٍ حَسَن

كَوَى القَلْبَ كِيَّة                            قَتَلْنِي عِيَّان

بِنَغْمَه ذَكِيَّا                                 وَاحْلاوَة لِسَان

فِي لِسَانه عَتْره                             حِينْ يَذكُرْ حَدِيثْ

ونَقْنَع بِنَظْرَه                                فِي مَنْ قَدْ هَوِيتْ

 

 صنعة شغل - زجل

 قَلْبِي حَصَلْ           وَسَكَنْ فِي عِشْقَا      مَالُو انْفِصَالْ    اشْحَال مَا يَبْقَى

وَاحِدْ الغَزَالْ          تَايَهْ بِرِقَّا          بَدْرُ الكَمَالْ     يَفْعَلْ مَا يَلْقَى

بَعْيُونْ كُحَلْ          والشَّامَة زَرْقَا       نُقْطَةْ عَسَلْ     زادَتْنِي عِشقا

يَا أهْلَ الوِدَادْ         كُونُوا حَمِيَّة

نَار فِي الفُؤَادْ         تَشْعَلْ قَوية

حَتَّى البِعَادْ           زَاد مَا بِيَّا

 

 صنعة توشيح - شغل

 يَا قَلْبِي بُشْرَى                              جَادَ الحَبِيب بِزَوْرَتِي

سَقَانِي خَمْرَا                                بِلا رَقِيبْ فِي حَضْرَتِي

فَهمْتُ سُكْرًا                                بِمَا يَطِيبُ مِنْ نَشْوَتِي

البَدْرُ يُجْلَى                                 عِنْدَ الكَمَالْ بِمَحْضِرِي

مَنْ سرِّ لَيْلَى                               ذَاتِ الجَمَالْ الأزْهَرِ

 

 صنعة شغل - كامل

 مَعَانِي الهَوَى لأهْلِ المَعَانِي مَا تَخْتَفِي     وَلا يَسْتَوِي حِفْظُ الوِدَادِ مَعَ الجَفَا

سَقَانِي عَلَى غَيْظِ العَذُولِ كَاسَ الصَّفَا      وَظَهَرَ عَلَى قَلْبِي الـمُعَنَّى مَا يختفَى

جَادَ بِالرِّضَا مَنْ قَدْ جَفَانِي وَقَدْ عَفَا         وَأنَا لَقَد نِلْت الـمُنَا دَايِم والوَفَا

يَا عَيْنَ الغِنَى               أنتُمُ الـمُنَى             صَدُّكُم عَنَا

قُرْبُكُمْ هَنَا                   فَاسْمَحُوا لَنَا              بِنَيْلِ الـمُنَى

 

 

 صنعة توشيح - شغل

 امْنَعْ رُقَادِي                                مَا كُنْتُ أرْعَى الذِّمَامْ

لاشْ يَا سُهَادِي                             حَرَّمْتَ عَنْ عَيْنِي الـمَنَامْ

أمَّا فُؤَادِي                                  مُحْروق بِنَار الغَرَامْ

يَـا قَـلْـبِـي وَاصْـبِـرْ

لَـعَـلَّـكَ تَـظْـفَـرْ

 

 صنعة توشيح

 يَا قَلْبِي تَصَبَّر                              وتَبِّت يَقِينَكْ

لا تَمْسِ مُكَدَّرْ                              وتْصِيحْ مِنْ أنِينَكْ

وَبِالوَصْلِ تَظْفَرْ                             الـمَوْلَى يُعِينَكْ

كل شيء مُقَدَّرْ                             مَكْتُوبْ فِي جَبِينَكْ

لامُوا فِي هَوَاهُمْ                            مَا حَنُّوا عَلَيَّا

ونَطْلُبْ رِضَاهُمْ                            فِي سَاعَه هَنِيَّا

 

 صنعة توشيح شغل

 مَا لَذَّةُ الفُرْجَهْ                              إلا مَجَالِسَ الصَّغَارْ

وَالخَمْرُ بِالـمُهْجَهْ                          بَيْنَ الـمَحَافِلْ وَالنَّوَارْ

وَالطُّيُورُ عَجَّهْ                              يُجَاوِبُوا الأوتَارْ

يَا مَنْ يَلُومْنِي عَلَى حِبِّي لَقَدْ خَسِرَا

أنَا غَـزَالِي شَبِيهُ الشَّمْـسِ وَالقَمَرَا

 

 صنعة توشيح شغل

 نَهْوَى مِنَ الغِزْلانْ          ظَبْيًا صَغِيرْ فَتَّانْ        مَالُو قَرِينْ

قَدْ أسْحَر الأذْهَانْ           وَالعَقْل والأدْيَانْ          والعَالَمِينْ

عَلَى الظَّبا سُلْطَانْ          بِقُدْرَة الرحْمَانْ           جَعْلُوا أمِينْ

اِصْبِرْ عَلَى هَجرِي         هَلْ ثمَّ هو غيري       أنْتَ فِي الخِيَّارْ

مَنْ يَعْشق الغزلانْ          لابُدَّ مِنْ خِذْلان          أو من نِفَارْ

 

 

 صنعة توشيح مجثت شغل

لَوْلاك مَا هِمْتُ وَجْدَا                       وَلا تَعَشَّقْتُ نَجْدَا

وَلا مَرَرْتُ بِرَبْعٍ                           إلا جَعَلْتُكَ قَصْدَا

يَا قَاتِلِي بِالتجنِّي                            اجْعَل لِهَجْرِكَ حَدَّا

نَذَرْتُ يَا صَاحِ عَهْدَا                       صِيَّامَ شَهْرٍ وعَشْرِ

يَوْمَ نَرَاكْ يَا حَبِيبِي                         مَا بَيْنَ سَحْرِي ونَحْرِي

 صنعة توشيح شغل

 يَا عَجْبِي فِي من يكون يَعْشقْ             وَيُفْشِي للعبادْ سِرُّه

هَذَاكَ مِسْكِينْ يُوصَف أحْمَقْ               وَظَنِّي مَا يَخْتَلِفْ أمْرُه

وجسمِي فَنَى ورَقْ                         وَحِبِّي لَمْ أجِدْ غَيْرَهُ

تَجِدْنِي عِنْدَمَا يُذْكَرْ                         وتَشعَلْ فِي القَلب نَيرَانُه

مَنْ يَهْوَى الـمَلِيحْ يصْبِرْ                  عَلَى صَدُّه وهِجْرَانُه

 صنعة توشيح

 يَا نَدِيمِي إملا كَاسِي                       وَكُنْ سَرِيعْ

إنَّ الـمُدَامَ تجْلِي كُبَاسِي                   إنِّي وَلِيعْ

قد أتَانَا يَا أعزَّ النَّاسِ                      فَصْلُ الرَّبِيعْ

 صنعة توشيح

 فَاحَ البَنَفْسَجُ فَاحْ                            وَاليَاسَمِينْ تُبْدِي البَرَاعَه

قُمْ نغْنَمُ الأفرَاحْ                            نُدَاوِلُ كأسَ الرَّضَاعه

قُمْ يَا نَدِيمْ عَوِّلْ                            صَفِّفْ كُؤُوسَ الخَمْرِ وامْلا

فَصْلُ الرَّبِيع أقْبَلْ                          مُزَيَّنُ الدُّنْيَا بِحُلَّه

غُزَيِّلِي الأجْمَل                             مِثْلُ القَضِيبْ فِي الرَّوْضِ يُجْلَى

لَهُ عُيُون وِقَاح                             يَسْبِي العَاشِقْ بالنظره سَاعَه

قُمْ نغْنَمُ الأفرَاحْ                            نُدَاوِلُ كأسَ الرَّضَاعه

 صنعة زجل

 احْتَكَمْ فِيَّ وَخَذْنِي فُرْصَا                    وتَرَكْنِي مَفْتُونْ

أنَا نَهْوَاه وَقَلبُو يَقسَى                       عَقلِي عِنْدَه مَرْهُونْ

لَمْ أزَلْ أهْوَى البَاهِي الخرْسَا               مَنْ يُحَاكِي طَرْشُونْ

حَلو الـمَنْطِقْ                              كَالهِلال يَشْرَق

الظَّرَفَ وَالتِّيه قَدْ حَازُو كُلُّه            العِبَادْ شَهَدَتْ لَه

 

صنعة توشيح

 حُبَّكْ يَا أمِيرَ الـمِلاحْ                      خَرَّجْنِي عَنْ حَدي

صَيَّرَنِي أحْمَق نُصَاحْ                      مِمَّا سَبَق عِنْدِي

إنْ كَانَ هَذَا ظَهَرْ صَلاحْ                   هَجْرَكْ يَطُولْ وَبَعْدِي

يَا فِتْنه لِلْعَاشِقِينْ                            عِشْقَكْ فِي الزَّمَانْ وَحْدَكْ

نَهْوَاكْ بِطُولْ عُمْرِي                       يَا سُلْطَانَ الأقْمَارْ

 صنعة توشيح

 نَهْوَى الحَاجَبْ الأكْحَلْ                     وَالخَدَّ جُلَّنَارِي

يَا مَنْ يَلُومْ لا تَجْهَلْ                       دَعْنِي فِي عِشْقِي جَارِي

دَعْنِي نَهِيمْ فِي حُبُّه                        حَتَّى يُسَخَّرُه اللَّهْ

يَعْطِفْ عَلَيَّ قَلْبُه                           ننكي العَذُولْ بِرُؤيَاهْ

إنِّي التَزَمْتُ قُرْبُه                          أنَا وَاللَّهْ مَا نَنْسَاهْ

ظَنِّي إذَا نقابِلْ                              تُطْفَى لَهِيبْ جِمَارِي

يَا مَنْ يَلُومْ لا تَجْهَلْ                       دعني فِي عشقي جَارِي

 صنعة زجل

 تَعْلَمْ يَا خِلِّي                أن خِصَالِي              رَشْفَ الـمَصَالِي

قَدْ جَارَ حِبِّي                وَسْلَبْ نِصَالِي           وقْطَعْ وِصَالِي

لازَالَ عِشْقِي                عَلَى اتِّصَالِ             بِلا انفِصَالِ

الصَّبْرُ عُمْدَه                نَائِبْ جعَلْت             عَلَى الـمَصَائِبْ

مَا سَقَوْنِي                   حَتَّى رَجَعْتْ             لِلَّه تَائِبْ

 صنعة زجل موشح

 صَاحِبْ مَبْسَمْ               ثَغْرُه أحْلَى               مِنَ العَتِيقْ وِرْدُه

بُسْتَانْ خَدُّه                  زَهْرُهُ يُجْنَى             جَنَيْتُ مِنْ وَرْدُه

يَا حِبِّي مَهْ أمَا تَرَى        مَا أحْلَى اللَّيَالِي          لَيَالي الوِصَالِ

ارْحَمْ خُضُوعِي             وَمَا قَدْ جَرَى لِي        بِسَهَر الليالي

مِنْ نَارِ الأشْوَاقْ            عَالِجُوا العُشاقْ          ارْحَمُوا الـمُشْتَاقْ

ارْحَمُوا مَنْ ذَاق الهَوَى     وَحَالُهْ كَحَالِي            مِنْ سَهْرِ اللَّيَالِي

 

 

 

ميزان درج الرصد

 

صنعة كامل

 بُحْ بِالغَرَامِ وَبُثــَّهُ تَرْتَاحُ                 وَاشْرَحْ هَوَاكَ فَمَا عَلَيْكَ جُنَاحُ

وَاصْبِرْ عَلَى لَوْمِ العَذُول فإنَّ إلْــ        ــقَاءَ السِّلام مِنَ الـمَلُومِ سِلاحُ

يَكْفِيكَ مِنْ شَرَفِ الطَّرِيقَةِ أن مَنْ          تَهْوَاهُ قَدْ هَامَتْ بِهِ الأرْوَاحُ

وَتَنَافَسَتْ فِيهِ الأكَابِرُ وانطَوَتْ              مِنْهُمُ عَلَى تَحْصِيلِهِ الأشْبَاحُ

فَتَرَاقَصُوا طَرَبـًا عَلَى لَذَاتِهِ               وتَوَاجَدُوا فِيه لِذَاكَ وَصَاحُوا

 

 برولــة

 مِيرَ الغَرَامِ جَارْ عَلَيَّ باحْكَامُه              وَحْكُومَةْ الغْرَامْ صْعِيبَه

اعَرْفت بِين يَقْطَعْ قَلبِي بحْسَامُه            وَامْسَالتي اتْجِيهْ قرِيبَه

واللِّي يْلُومْ بَاطل يَشقَى بَمْلامُه             وَمْصِيبَة الغرَام مْصِيبَه

هَذَا الغَرَام لِيهْ مْسَايَلْ                      يَدْهِي العْقُولْ قبلْ يُشُوفُوهْ

وَلا تْفِيدْ فِيهِ وْسَايَلْ                         سَالُو عْلِيه قوْم يْعَرْفُوه

وَتْرَاسْلُوا مْعَاهْ رْسَايَلْ                      عَرْفُوا الأوْصَاف بَاش يوَصْفُوهْ

جْمِيعْ مَنْ دْخَلْ قَالُوا تَحت احكامُه         دِيمَا تْصِيبْ فِيه الطيبَه

خليه بعْدْ مَا هُو مَنْ خَدَّامُه                تَلقَاه في أحْوَال عْجِيبَهْ

 

 صنعة توشيح

 مَنْ مَلَكْ عَقْلِي رَهِينْ                       رِيتْ عَلَى خَدوُّ اليَمِينْ

الزَّهَرْ وَالوَرْدُ وَالسَّوْسَنْ                    وَاليَاسْمِينْ

قُلْتُ لَهُ آشْ ذَاكْ عَلَى خَدَّكْ                قَالَ لِي القَمَرْ

قُلْتُ لَهُ آشْ ذَاكْ عَلَى شَفْرَكْ               قَالَ لِي الحَوَرْ

قُلْتُ لَهُ آشْ ذَاكْ عَلَى ثَغْرَكْ               قَالَ لِي  الدُّرَرْ

لَمَعُوا تَحْتَ الجَبِينْ                         حَاجِبَيْنِ مُعَرَّقِينْ

الزَّهَرْ وَالوَرْد وَالسَّوْسَن                    وَاليَاسَمِينْ

 

 

برولـة

 لَوْ كَان شَوْقِي كِيفْ ادْعَانِي دْعَاكْ          لَكَانْ طَرْفَك دَايَمْ يَرْعَانِي

أنَا نْعَايَنْ يَكْمَلْ سَعْدِي مَعَاكْ               وَانْتَ تْعَايَنْ يَنْقُصْ بَلْعَانِي

حُبُّ الحَبِيبْ عْذَابْ                         لِلْقَلْبِ لا رَاحَة فِيهِ

لَوْلا دُمُوع الهْذَاب                          مَا كَانَ مَا يطْفِيهِ

النَّاكِرُ الكَذَّابْ                              يَظْهَرْ وَلَوْ يَخْفِيهِ

أمَا خْفِيتُ وَظْهَرْ فِيَّ هْوَاهْ                 وَمَا نْهِيتُ عَنْ ذِكْرِ لْسَانِي

مَا يْفيدْنِي غِيرْ يْعَالَجْنِي بَدْوَاهْ              سَاعَه هُو بالسَّقَامْ كَسَانِي

 صنعة متدارك

 مَنْ لِرُوحِي شَقِيقْ                          خَدُّهُ كَالشَّرِيقْ

أوْ كَنَارِ حَرِيقْ                             بالْحَيَا وَالرَّحِيقْ

والعِذَارِ الأنِيقْ                              لِلزَّوَرْدِ سَحِيقْ

فَوْقَ خَدَّيْهِ خَالْ                             وَهْوَ فِي زَنْجَفْرِي

مِثْلُ نَمْلٍ تَخَالْ                             وَاقِفًا لا يَسْرِي

 برولـة

 أمَنْ لامَ لا تَزِدْ فِي اللَّوْمِ كٌلامْ              العَلامْ بَالغْيُوبْ يَدْرِي حَالِي

بَيِّنْ لِي مَا حِيلتِي مَا عَمْلِي                وقُلْ لِي مَا رِيتْ مِثْلِي سَالِي

تَيَّهْنِي هَذَا الغْرَامْ وَنْحَلْنِي                  وَجْعَلْنِي ننظَمْ دُونْ اهْوَالِي

ثَلْث اسْنِينْ وَنَا نَرْجَاكْ تْلِينْ                يَا مَقنِينْ مَا لكي انْعَمْ بَوْصَالِي

جَا حَالِي مَتْعُوبْ فِي تَرْحَالِي               يَا خَالِي مَنْ هَذَا الغْرَامْ اصْغَ لِي

 صنعة رمل

 مَنْ إذَا أمْلِي عَلَيْه حُرَقِي                   تَركتني مُقْلَتَاهُ دَنَفَا

تَرَكَتْ ألْحَاظُهُ مِنْ رَمَقِي                   أثَر النَّمْل عَلَى صم الصَفَا

وأنَا أشْكُرُهُ فِيمَا بَقِي                       لَسْتُ ألْحَاهُ عَلَى مَا أتْلَفَ

فَهُوَ عِنْدِي عَادِلٌ إنْ ظَلَمَا                  ورَقِيبِي نُطْقُهُ كالأخْرَس

لَيْسَ لِي فِي الأمْرِ حُكْمٌ بَعْدَمَا              حَلَّ مِنْ نَفْسِي مَحَلَّ النَّفَسِ

 صنعة بسيط

 قُلْ  لِلْحَبِيبِ الذِي يُرْضِيهِ سَفْكُ دَمِي       دَمِي حَلالٌ لَهُ فِي الحِلِّ وَالحَرَمِ

إنْ كَانَ سَفْكُ دَمِي أقصَى مُرَادِكُمُ          فَمَا غَلَتْ نَظْرَةٌ مِنْكُمْ بِسَفكِ دَمِي

 

 

 

ميزان قدام الرصد

 توشية

 صنعة توشيح مجثت

 اللَّيْلُ لَيْلٌ عَجِيبٌ                           أغَرُّ طَلْقُ الـمُحَيَّا

قَدْ زَارَ فِيهِ الحَبِيبُ                         حَيَّى الفُؤَادَ فأحْيَا

بِهِنَّ عَيشٌ خَصِيبٌ                         حَيْثُ ارتَشَفْنَا الحُمَيَّا

وَحُزْتُ أعْلا مَقَامٍ                           وَلَمْ نَزَلْ فِي انْشِرَاحِ

فَشَمْلُنَا فِي انْتِظَامٍ                           عَلَى زُهُورِ البِطَاحِ

 صنعة توشيح زجل - توشية

 أنَا قَدْ عَيَى صَبْرِي                         وَجِسْمِي فَنَى

وأنْتَ يَا مُنَى قَلْبِي                         عَايَشْ فِي الهَنَا

لِقَاضِي الهَوَى نَشْكِي                       يَحْكمْ بَيْنَنَا

يَشْهَدُ العِبَادْ جُمْلَه                           فِي الحَاضِرْ وَالبَادْ

عَلَى مَنْ ظَلَم فِينَا                          وَرْضَى بِالبِعَادْ

 صنعة توشيح

 قَلْبِي تَرَاهُ يَفْرَحْ وَيَنْشَرِحْ                   مَا دُمْتَ حَاضِرْ

يَا طَلْعَةَ الـمِصْبَاحْ يَا مِصْبَاحْ             بَيْنَ الـمَحَاضِرْ

مِنْ وَجْنَتَيْكْ يَلْقَحْ وَيَفْتَحْ                    مِنْ كُلِّ زَاهِرْ

 صنعة - بسيط

 يَا طَلْعَةَ البَدْرِ لَوْلا أنَّهُ بَشَرٌ                أمَّا هَوَاكَ فَلا يُبْقِي وَلا يَذَرُ

كَيْفَ التَّخَلُّصُ مِنْ عَيْنَيْكَ لِي وَمَتَى        وَفِيهِمَا القَاتِلانِ الغُنْجُ وَالحَوَرُ

 صنعة بسيط - تغطية شغل - توشية

 وَكَيْفَ يَسْلُو فُؤَادِي عَنْ صَبَابَتِهِ            وَقَدْ نَهَى النَّاهِيَانِ الشَّيْبُ وَالكِبَرُ

 صنعة شغل - توشية

 فَضَحْتَ بِالحـُمَيَّا                           بَدْرَ الدُّجَى الـمَنِيرْ

وَالرِّيقُ للحُمَيَّا                              وَالنَّشْرُ لِلْعَبِيرْ

وَالثَّغْرُ للثُّرَيَّا                               وَالجِسْمُ مِنْ حَرِيرْ

وَالظَّبْيُ لِلنِّفَارِ                              وَالجِيدُ جِيدُ الرِّيمْ

والغُصْنُ لِلثِّمَارِ                             من قَدِّك القَوِيمْ

 صنعة تخليلة من بحر البسيط

 انْظُرْ إلَى قَدِّهِ كَالغُصْنِ مْعْتَدِلا              وَانْظُرْ إلَى وَجْهِهِ كَالبَدْرِ إذْ كَمُلا

وانْظُرْ إلَى وَجْهِهِ سَنَا ذَهَبٍ                وانْظُرْ إلَى لَحْظِه كَمْ عَاشِقٍ قَتَلا

 برولة من كلام المرحوم الشيخ الحراق

 جَادْ عَلَيَّ بَرْضَاهْ

الْحَبِيبْ اللِّي حَبِّيتُو                         زَارْنِي وَانْعَمْ لِي بْالوْصَالْ

حِينْ أشْرَقْ نُورْ ابْهَاهْ

كُلّ شِي بالقَهْر نْسِيتُو                      يَا اهْلِي عَقْلِي إذَا شَفْتُوهْ زَالْ

مَا بِيَّ غَيرْ هْوَاهْ

بَانْ فِيَّ بَعْدَمَا اخْفِيتُو                       وَالغْرَامْ إذَا هُو تْقَوَّى وْصَالْ

مَا يَقْدَرْ حَدّ يَلْقَاهْ

شُوفْ حَالِي حِين الْقِيتُو                    حَاطْ بِيَّ وَاقْهَرْنِي بِالأنْصَالْ

كُلِّي في الحق افْنَاهْ

يَا للِّي عَوْضَكْ مَا رِيتُو                    يَا لْوَالَهْ زَوَّلْ شَكَّ الخَيَالْ

مَا ثَمَّ غيرْ اللَّهْ

 صنعة تخليلة من بحر البسيط

 اللَّهُ يَعْلَمُ أنَّ الرُّوحَ قَدْ فَنِيَتْ               شَوْقًا إلَيْكَ وَلَكِنِّي أُمَنِّيهَا

ونَظْرَةٌ فِيكَ يَا سُؤْلِي وَيَا أمَلِي             أشْهَى إلَيَّ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا

 

 صنعة توشيح

 كَتَمْتُ الـمَحَبَّة سِنِينْ                      تَاللَّهْ مَا فَادْنِي اكْتِتَامْ

عَطَيْتُكْ قُلَيْبِي رَهِينْ                        مَلَكْتَهْ بِطُولِ الدَّوَامْ

وَكْنْتَ حَلفتَ يَمِينْ                         أنَّكْ مَا تَخُونْ الذِّمَامْ

زَوَّجْنَا الهَنَا وَالسُّرُورْ                       كَي تَعْلَمْ جَمِيعُ الوَرَى

تَحْدُثْ بعْدَ ذَاكَ أمُورْ                       لا تَسْألْ عَلَى مَا جَرَى

 

 صنعة تخليلة من بحر البسيط

 يَا قَوْمِي إنِّي غَرِيبٌ فِي دِيَارِكُمُ            أسْلَمْتُ رُوحِي إلَيْكُمْ فَاحْكٌمُوا فِيهَا

نَفْسٌ الـمُحِبِّ عَلَى الآلامِ صَابِرَةٌ          لَعَلَّ مُسْقِمَهَا يَوْمًا يُدَاوِيهَا

 صنعة توشيح شغل

 نَهْوَى مِنَ الغِزْلانْ                         ظَبْيـًا شَرُودْ

يَزْرِي بِغُصْنِ البَان                         بَيْنَ القُدُودْ

وَحُسْنُهُ الفَتَّانْ                               يَسْبِي الوُجُودْ

قَدْ سَحَرَتْ عَيْنَاهْ                            هَذَا الغَزَالْ

لِـمُغْرَم يَهْوَاهْ                              يُرْسِلْ نِبَالْ

 صنعة شغل - هزج

 فِي عِشْقَتِي حَارَ الطَّبِيبْ                    وخُبْرِي منْ يَسْتَفْصِلُهْ

وَكُنْ مُحَذَّقْ وَلبِيبْ                         وَاللِّي نقُول لَك تَفعَلُهْ

يَوْمَ نفَرَ عَنِّي الحَبِيبْ                      مَا صِبْتُ مَنْ نُرْسِل لَه

ونَقُولْ لَهُ يَا زَيْنَ الصَّغَارْ                  زُرْنِي وزَيِّنْ مَحْفَلِي

خَلِّ التَّجَنِّي والنفَارْ                         وارْحَمْ خُضُوعَ الـمُبْتَلِي

 صنعة طويل - شغل

 يَقُولُونَ فِي البُسْتَانِ لِلْعَيْنِ نُزْهَةٌ            وَنَهْرٌ مِنَ الـمَاءِ الذِي غَيْرِ آسِنِ

إذَا شِئْت أنْ تَلْقَى الـمَحَاسِنَ كُلَّهَا         فَفِي وَجْه من تَهْوَى جَمِيعُ الـمَحَاسِنِ

 صنعة كامل - شغل

 وَمُهَفْهَفٍ قَالَ الإلَهُ لِحُسْنِهِ                  كُنْ فِتْنَةً لِلْعَاشِقِين فَكَانَا

زَعَمَ البَنَفْسَجُ أنَّهُ كَعِذَارِهِ                   حَسَدًا فَسَلَّ مِنْ قَفَاهُ لِسَانَا

برولـة

 اللايْم لا تَلُمْنِي حَالِي عَدَمْ          وَالغْرَامْ عَلَيَّ جَارْ    بَعْدَمَا كُنْت مْهَنِّي

كَانَ سْبَابِي لقِيت بُو شْفَرْ النَّايَمْ     مَالْكِي مهْذَّب الأشفَارْ حِينْ شَفْتُو مَكَّنِّي

اعْرَضْ عَنِّي وَزَادْ لَبْسَاطُو قَادَمْ    مَا قَبْل مِنِّي تَحْزَارْ   يَا السَّايَلْ عَذَّبْنِي

لَوْ صَبْتُ مْعَاهْ غِيرْ لَيلَهْ يَا الْفَاهَمْ  تَنْجَلِي عَنِّي الأكْدَارْ وَالهَنَا مَا يْفَارَقْنِي

فِي عَرْصَا بَاهْيَا بِالوَرْد النَّاسَمْ      فاتحْ مِنْ كُلِّ أزْهَارْ  غِيرْهَا مَا يَعْجَبْنِي

العُودْ مْعَ الرَّبَابْ والطر يْخَاصَمْ    خَمْرَا تَضْوِي فِي الكَاسْ  مَنْ هْوِيتُو يَسْقِينِي

 صنعة شغل - كامل

 وَلَوْ أنَّنِي أمْسَيْتُ فِي كُلِّ نِعْمَةٍ             وَجَادَتْ لِي الدُّنْيَا بِمُلْكِ الأكَاسِرَة

فَمَا سَوِيَّتْ عِنْدِي جَنَاحَ بَعُوضَةٍ            إذَا لَمْ تَكُنْ عَيْنِي لِوَجْهِكَ نَاظِرَة

 صنعة خفيف شغل

 كُلَّ يَوْمٍ يُحَرِّكُ الوَجْدُ قَلْبِي                 وَفُؤَادِي مِنَ الغَرَامِ جَرِيحُ

لَمْ أجِدْ خَلْوَةً إلَيْكَ فَأشْكُو                   مَا بِقَلْبِي لَعَلَّهُ يَسْتَرِيحُ

وَمَلِيحٌ يُرِيدُ قَتْلِي وَلَكِنْ                     كُلَّ مَا يَفْعَلُ الـمَلِيحُ مَلِيحُ

 

 صنعة سريع - شغل

 يَا مَنْ إذَا أقْبَلَ قَالَ الوَرَى                 هَذَا أمِيرُ الحُسْنِ فِي كَوْكِبِهْ

عَبْدَكَ لا تَسَلْهُ عَمَّا جَرَى                   حَلَّ بِأعْدَائِكَ مَا حَلَّ بِهْ

 

 صنعة توشيح - شغل - توشية

 طَائِرُ القَلْبِ طَارَ عَنْ وَكْرِي               مِنْ ثَنَايَا الضُّلُوعْ

وَرَضَى بِالنَّوَى وَلَمْ أدْرِي                  هَلْ لَهُ مِنْ رُجُوعْ

آهٍ مِنْ لَوْعَةٍ بَرَتْ كَبِدِي                   يَوْمَ حَجَّ الرّكَابْ

يَوْمَ بِعْتُ الحِجَى يَدًا بِيَدِ                   واشْتَرَيْتُ العَذَابْ

وَمَضَتْ مُهْجَتِي بلا قَوَدِ                    بَيْنَ تِلْكَ القِبَابْ

تَرَكُونِي مُلازِمَ السَّهْر                      وَاقِفًا بِالرُّبُوعْ

نَسْألُ اللَّيْلَ عَنْ ضِيَا الفَجْرِ                 هَلْ لَهُ مِنْ طُلُوعْ

 

صنعة شغل - سريع - توشية

 أوْحَشْتَ مُذ غِبْتَ جَمِيع الوَرَى            إلا أنَا مُذْ غِبْتَ أنَّسْتَنِي

سَكَنْتَ فِي قَلْبِي وَمَا يَنْبَغِي                 يُقَالُ للسَّاكِنِ أوْحَشْتَنِي

 

 صنعة رمل شغل

 أيُّهَا السَّائِلُ عَنْ جُرْمِي لَدَيْهْ                لِي جَزَاءُ الذَّنْبِ وَهْوَ الـمُذْنِبُ

أخَذَتْ شَمْسُ الضُّحَى مِنْ وَجْنَتَيْهْ          مشرِقــًا لِلشَّمْسِ فِيهِ مَغْرِبُ

ذَهَبَتْ دَمْعِي مِنْ شَوْقِي إلَيْهْ                وَلَهُ خَذُّ بِلَحْظِي مُذهِبُ

يَنْبُتُ الوَرْدُ بِغَرْسِي كُلَّمَا                   لَحَظَتْهُ مُقْلَتي فِي الغَلَسِ

لَيْتَ شِعْرِي أيُّ شَيْءٍ حَرَّمَا                ذَلِكَ الوَرْدُ عَلَى الـمُغْتَرِسْ

 

 

 برولـة

 سَلُو تَاجْ الـمْلاحْ مَا لُو بَوْصَالُو مَا جَادْ لِي

وَاشْ الـمَغْرُومْ فِي جْمَالَكْ تَبْغِيهْ يُحْرَمْ الـمْنَامْ

جَار عْلَيَّا وَزَادْ حُبُّه بَسْيُوفْ الْبَانْ دكْنِي

وتْرَكْ جِسْمِي نْحِيلْ فَانِي مَكْسِي بِثْيَابْ السَّقَامْ

إذَا نَمُوتْ مَنْ هْواه رَاحَتْ رُوحِي لا تْلُمْنِي

سَمْحُوا لُو يَا أهْلِي فِي قَتْلِي هَذِي حَالَة الغْرَامْ

كَثَّر تَصْدِيعِي بِالصَّد مْعَ الجَفَا وهَجْرُو

وَقْوَى تَرْوِيعِي وَحْلَفْ لِي مَا يْجُودْ عَمْرُو

وَقَدْ ارْفيع مَا يَقْبَلْ لِلعَاشِقِ عَذْرُو

إذَا نَمُوتْ منْ هْوَاهْ رَاحَتْ رُوحِي لا تَلُمْنِي

سَمْحُوا لُو يَا أهْلِي فِي قَتْلِي هَذِهِ حَالَةْ الغَرَامْ

 

 صنعة زجل - توشية

 أمَا قَدْ خَفِيتْ فِي الهَوَى                    وَاليَوْمُ قَدْ ظَهَرْ مَا خَفِيتْ

قُلَيْبِي أحِسُّ انكَوَى                   وَانَا مِنْ عُقَيْلِي ذُهِيتْ

أصِيحْ مِنْ لَهِيبِ الجَوَى                    فَنِيتْ يَا مُقَابِلْ فَنِيتْ

مَا يْلِي فِي الـمَحَبَّه اخْتِيَارْ                وَلا مِنْ عَذُولِي أمَانْ

انْظُرْ كَيْفْ كُسِيتْ الاصْفِرَارْ               وَلَيْسَ الخَبَرُ كَالعِيَّانْ

 

 صنعة منهوك الرمل - توشية

 يَا مُقَابِلْ خَرَّجْنِي عَنْ حَدِّي                يَا كَحِيلْ الشِّفَارْ

وَفُؤَادِي فِي معْرَكِ الجُهْدِ                   بَيْنَ مَاءٍ وَنَارْ

قَدْ فَتَنِّي بِلَحْظِهِ السَّاحِرْ                     الذِي هِمْتُ فِيهْ

الـمُزَعْبَلْ الكَوْكَبُ الزَّاهِرْ                 مَايْلُه فِي النَّاسْ شَبِيهْ

وَهْوَ يَرْجعُ بِقُدْرَةِ القَادِرْ                    سَاعَةَ نَلْتَقِيهْ

قَدُّه فَصَّلْ مِنَ النُّحُول قَدِّي                 ثَوْبُهُ الاصْفِرَارْ

وهْوَ يَرْجعْ مِنَ الحَيَا وَرْدِي                يُشْبِهُ الجُلَّنَارْ

 

 

 صنعة زجل موشح

 يَا مَنْ مَلَكْنِي عَبْدَا                         مِنْ غَيْرِ شِينْ وَرَا

اعلاشْ قَلْبَكْ تَعَدَّا                           عَنْ هَا وَجِيمْ وَرَا

عَذَّبْتَنِي سِنِينًا                               مِنْ تَا وَجِيمْ وَنُونْ

وَزِدْتَنِي فُتُونًا                               فِي القَلْبِ مِنْ عُيُونْ

خَلَّيْتَنِي مَهِينًا                               نجْرَعْ كَأسَ الـمَنُونْ

وَقَلْبِي قَدْ تَقَدَّا                               مِنْ شِينْ وَفَا وَرَا

اعْلاشْ قَلْبَكْ تَعَدَّا                           عَنْ هَا وَجِيمْ وَرَا

 

 صنعة - هزج

 أنْتَ الـمُحَكَّمْ فِي الجَمَالْ                  اللَّهْ أعْطَاكْ أوْفَى نَصِيبْ

شَعْرَكْ دُجَى حَاجْبَكْ هِلالْ                  ومَنْظَرُكْ سِحْرٌ عَجِيبْ

ومَبْسَمُكْ فِيهِ العَسَلْ                        الـمِسْكُ وَالـمَا وَالحَلِيبْ

يَا لَيْتَنِي عُودَ الأرَاكْ                       نَنْظِمْ سُلُوكَ الجَوْهَرِ

زُرْنِي وَيَا شِبْهَ الـمَلَكْ                     خَشْفَ الظِّبَاءِ الأحْوَرِ

 صنعة - توشيح

 قُمْ تَرَى الرَّوْضَ فِي احْتِفَالْ                وَالنَّدَى يَهْرَقْ عَلَيْه دَمْعُه

احْمَرَّ الوَرْدُ مِنْ خَجَلْ                      لَمَّا حَصَلْ وَقْتَ السَّحَرِ جَمْعُه

وَاليَمَام وَاقفْ عَلَى رجل                   يَشْتَهِي كُلّ مَنْ حَضَرَ سَمْعُه

وَالغُصُونُ ظَلَّلَتْ عَلَيْه                      وَاخْتَفَى مَا بَيْنَ الوَرَق وَنْطَقْ

دَبَا عَادَ الرِّيَاض نَزِيهْ                      الذِي يَقُول لِي تبْ احْمَقْ

 صنعة توشيح

 وَالشّفَيْفَة كَمَا الشَّهْدِ                         صَبْرِي مِنْهَا ارْتعَجْ

صرْتُ مَمْلُوكْ بِلا عَقْدِ                     صَرِيحٍ مُحْتَجَجْ

مَنْ لا يَفْهَمْ ذَا الـمَعْنَى                    آشْ لَهُ مِنْ مَلامْ

يَقتَصِرْ لَوْمَهُ عَنَّا                           رَاحَتِي فِي الـمٌدَامْ

وَغَزَالِي هَوِيتْ فِتْنَا                         مُشْبِهْ بَدْر التَّمَامْ

مَا نَزُولْ لازِمَ العَهْدِ                        مُرْتَقِبَ الفَرَجْ

دَلَّه يَا رَبِّ للرُّشْدِ                          يَا رَفِيعَ الدَّرَجْ

 صنعة متقارب

 رأيْتُ الهِلالَ وَوَجْه الحَبِيبْ                فَكَانَا هِلالَيْنِ عِنْدَ النَّظَرْ

فَلَم أدْرِ أيَّهُمَا قَاتِلِي                         هِلالَ الدُّجَى أمْ هِلالَ البَشَرْ

وَلَوْلا التَّوَرُّدُ فِي الوجنتَينِ                  وَمَا رَاعَنِي مِنْ سَوَادِ الشَّعَرْ

لَكُنْتُ أظُنُّ الهِلالَ الحَبِيبْ                  وكُنْتُ أظُنُّ الحَبِيبَ القَمَرْ

فَذَاكَ يَغِيبُ وَذَا لا يَغِيبْ                   وَمَا مَنْ يَغِيبُ كَمَا مَنْ حَضَرْ