نوبة الاستهلال

   تشتمل هذه النوبة على طبعي الاستهلال وعراق العرب.

 قال الفقيه الحايك رحمه الله : "طبع الاستهلال خارج عن الشجرة والغلب عليه ان يكون فرعا من الذيل. وهو من الطبوع المجهولة ". والشائع أن الذي استخرجه هو الحاج علال البطلة بمدينة فاس وذلك في أيام السلطان السعدي أبي محمد عبد الله الغالب بن محمد الشيخ السعدي. ومقام طبع الاستهلال هو صوت "دو" ومما يستعمل فيه إنشادا (في الطويل) ـ

 بالاستهلال الذي تنمق ذكره    لحضرة فاس أصله ذوي الكرم

ترنم به و انشد وكن به مولعا     فنغمته الحَسْنا تهيج ليَّا الغرام

وأما طبع عراق العرب فهو فرع من الذيل و قد أضيف إلى الاستهلال لأنه أميل إليه أقرب لحنا و الجامع بينهما المحيط وما فيهما من الرأسات كما قال الفقيه الحايك

وقد استخرج طبع عراق العرب صيكة بن تميم العراقي وهو المستخرج لطبع الصيكة  وسميت باسمه. وهذا الطبع فخيم النغمات والألحان وله تأثيرعظيم في نفوس المستمعين

ومقامه صوت "مي" ومما يستعمل فيه إنشادا

ألا بعراق العرب يا خير منشد     بحق الهوى كن لي مجيبا و منشدا

فديتك عللني أريح من الهوى         و أنّس غريبا لا زلت لنا مرشدا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ميزان بسيط الاستهلال

تواشي الاستهلال

 صنعة مشطور الرمل - شغل

 وَجَبَ الشَّكْرُ عَلَيْنَا وَهَنَا                    بَعْضُنَا بَعْضَا

وَزَمَان السعد أقبل والهنا                   أزْهَر الأرضَ

أثمَرت مِنْه المعاني والـمُنَى              ثَمَرًا غَضَّا

يَا لَهَا من ساعة نلت بها                  غَايَة الـمَرْغُوبْ

مَنَحَتْنِي كَرَمـًا مِنْ طِيبِهَا                 زَوْرَةَ الـمَحْبُوبْ

 

 صنعة هزج شغل

 لِلَّهِ يَوْمٌ عَمَّنَا                               فِيهِ التَّهَانِي والسُّرُورْ

انْضَمَّ فِيهِ شَمْلُنَا                            نِلْنَا الأمَانِي وَالحُبُورْ

مَعَ شَاذِنٍ حُلْو الثَّنَا                         يَسْطُو عَلَى كُلِّ البُدُورْ

بِالخَدِّ وَالقَدِّ القَوِيمْ                           وَالوَجْهُ صُبْحٌ فِي ابْتِسَامْ

وَالشَّعْرُ كَاللَّيْل  البَهِيمْ                      والثغرُ دُرٌّ فِي انتظَامْ

 

 صنعة شغل مشطور الرمل

 حَفِظَ اللَّهُ حَبِيبًا  نَزَحَا                      خَشْيَةَ الهَجْرِ

جَاءَتِ البُشْرَى بِهِ فَانْشَرَحَا                 عِنْدَهَا صَدْرِي

فَاسْتَطَارَ القَلْبُ مِنِّي فَرَحَا                  ثُمَّ لَمْ أدْرِ

أمِنَ الإنْسِ الذِي بَشَّرَنِي                    أمْ مِنَ الجَان

غَيْرَ أنِّي شِمْتُ بَرْقًا أوْمَضَا                حِينَ حَيَّانِي

 

 صنعة زجل شغل

 إن القَبُولْ                                  مِنَ اللَّهِ مَوْهُوبْ

إيَّاكَ تَقُولْ                                  مُعْطَى أوْ مَحْجُوبْ

وَلا يَزُولْ                                  مُحِبُّ أوْ مَحْبُوبْ

يَتِيهْ وَيَدَلّلْ                                  يَعْمَلْ مَا يَعْمَلْ

وكُلُّ شَيْءٍ مِنْ صُنْعِ الصَّانِعْ               مُعْطِي وَمَانِعْ

 صنعة شغل - توشيح

 يَا عِبَادَ اتُّخِذْ عَقْلِي رَهِينْ                  كَانَ السَّبَبْ نَظْرَا

اعْذِرُوا مَنْ يَنْتَشِبْ يَا عَاشِقِينْ              وَلَمْ يَجِدْ صَبْرَا

الـمِلاحْ مَا لَهُمْ صَدْرٌ حَنِينْ               لِيُطْفِئُوا الجَمْرَا

كَمْ عَيِيتْ نُخْفِيهْ                            اللَّهُ يُصَبِّرْنِي

صَاحبَ الشَّامَةِ عَلَى الخَدِّ اليَمِينْ        أرَاهُ يُعْجِبْنِي

 

 صنعة شغل خفيف

 مَنْ رَسُولِي إلَيْكَ يَا نُورَ عَيْنِي             الهَوَى حَالَ بَيْنَ صَبْرِي وَبَيْنِي

لَمْ أجِدْ فِي الهَوَى إلَيْكَ رَسُولا              فَجَعَلْتُ الرَّسُولَ ادمُعَ عَيْنِي

 

 صنعة شغل مجزو الرمل

 قَالَ لِي صَاحِبْ مِنَ النَّاسْ                 يَا عَشِيقْ بِالوَصْلِ تَبْرَا

تَنْشَرِحْ وَيَذْهَبُ البَاسْ                      تَغْتَنِمْ فِي الحُسْنِ نَظْرَا

ونُوصِيكْ لا تَقْطَع أيَّاسْ                    إنَّ بَعْدَ العُسْرِ يُسْرَا

قُلْتُ لَهْ قَدْ زَادْ مَا بِيَّا                      الغَرَامْ يَا قَوْم فَاشِي

قَرِّبُوا حِبِّي إلَيَّا                             وَاعْطِفُوا عَطْفَ الحَوَاشِي

 

 صنعة شغل من بحر الخفيف

 فَبَشِيرِي لَوْ جَاءَ مِنْكَ بِعَطْفٍ               وَوُجُودِي فِي قَبْضَتِي قُلْتُ هَاكَ

يُحْشَرُ العَاشِقُونَ تَحْتَ لِوَائِي               وَجَمِيعُ الـمِلاح تَحْتَ لِوَاكَ

 

 صنعة شغل - توشيح

 أمْرَضُوا فَلا طَبِيبَ لِي وَلا رَاقِي          أمْرَضُونِي والدُّمُوعُ تَجْرِي سَوَاقِى

أمْرَضُونِي مَا شَفَوْنِي                       وَسَقَوْنِي مَا سَقوْنِي

وَعَدُونِي مَا وَفَوْنِي                         عَنْ وِدَادِهِمْ نَسَوْنِي

حُلّةَ الهَجْرِ كَسَوْنِي                         انْظُرُوا صِفَةَ لَوْنِي

آهْ بِمَا رَضُوا بِفُرْقَتِي وَاشْتِيَاقِي             آهْ وَلا أزَال عَلَى العُهُودِ الوثَاقِ

 

 

 صنعة شغل - توشيح

 سَلْتَكْ بِقَدَّك بِمَنْ صَوَّرَك بِزَيْنَكْ            لا تُحْرِمْ عَيْنًا رَأتْ نُورَ جَبِينَكْ

لَـمَّا رأيْتُ الدَّلالَ وَالتِّيهْ يَزِيدَكْ            فَصِرْتَ تَحْكُم عَلَيَّ بِزِينَكْ

إنْ كَانَ حَلَفْتَ يَمِينْ كَفِّرْ يَمِينَكْ            إرْجعْ وتُبْ عَنْ قَرِيبْ واصْلحْ يقِينَكْ

أنَا نَهْوَاكْ                                   وَلا نَنْسَاكْ

وَلا قَتَلْنِي سِوَى سهْر اللَّيَالِي               انْعِمْ وَجْد بالوِصَالْ يَا غَزَالِي

 صنعة شغل - توشيح

 بِأيِّ سَبَبْ نُهْجَرْ                            وَالسِّرُّ البَدِيعُ يَلْمَعْ

يَقُولْ لِلْقَمَرْ وَالشَّمْسْ                       هَلْ تَطْلُعْ أوْ نَطْلُع

تَهْجُرُنِي يَا هَاجِرِي مِنْ غَيْرِ زَلَّهْ          فقُلْت» لا حَوْلَ وَلا قُوه إلا بالله«

دَعُونِي أمْزُجْهَا مِنْ جُفُونِي

يَا حَبِيبِي لا تَهجُر، طُول لَيْلِي فِيكَ أسْهَرْ

قُلْ لِي كَيْفَ نُطِيقْ نَصْبِرْ، يَا بَدْرِي

تَرَانِي نَحِيل أصْفَرْ، وجسمي فنَى وأضْمَرْ

وحُبَّكَ سَكَنْ عَمَّرْ، فِي صَدْرِي

يَا مَنْ ثَغْرُهُ جَوْهَرْ، والـمَبْسَمْ عَقِيقْ أحْمَرْ

رِيقُهُ عَسَلْ يَقْطُرْ، وَيَجْرِي

مِنْهُ حَبَابُ الجَوْهَرْ                         وَاليَاقُوتُ حِينْ يَلْمَعْ

يَقُولْ لِلْقَمَرْ والشمس                       هَلْ تَطْلُعْ أوْ نَطْلُعْ

تَهْجُرُنِي يَا هَاجِرِي مِنْ غَيْر زَلّهْ          فقُلْت» لا حَوْلَ وَلا قُوه إلا بالله«

دَعُونِي أمْزُجْهَا مِنْ جُفُونِي

 صنعة شغل - توشيح

 العُودُ قَدْ تَرَنَّمْ                              بِأبْدَعِ التَّرْنِينْ

وَشَقَّتِ الـمَذَانِبْ                           رِيَّاضَ البَسَاتِينْ

وَغَنَّتِ الطُّيُورْ                              عَلَى غُصُونِ الْبَانْ

وَأضْحَكَ السُّرُور                           عَوَابِسَ الـمَيْدَان

وكُلنا بُدُور                                 مِنْ صَاحٍ ونشْوَانْ

وَشَاذِنٍ لَقَدْ يَتَرَنَّمْ                            بِأبْدَعِ التَّلاحِينْ

وَطَائِر يُجَاوِبْ                              عَلَى تِلْكَ الرَّيَاحِينْ

 صنعة شغل بحر المنسرح

 مَا كُنْتُ أدْرِي مَا الحُبِّ لَوْلاكُمُ            عَلَّمْتُمُونِي مِنْ  طِيبِ مَعْنَاكُمُ

أنْتُمْ فِي قَلْبِي وَذِكْرُكُمْ فِي فَمِي             فَكَيْفَ أسْلُو أمْ كَيْفَ أنْسَاكُمُ

 صنعة مجثت - شغل

 كَمْ لَكْ تُعَذِّبْنِي                              وَتَرْضَى بِالـمَلَلْ

وتُحَمِّلْ القَلْبَ                               شَيْ لا يَحْتَمَلْ

أنَا سَمِعْت النَّاسَ                           قَالُوا فِي الـمَثَلْ

ذَاكَ الذِي يَلْعَـقْ بِأصْبُعُه العَسَلْ

يَمْشِي وَلا يَزُولْ عَلَى ذَاكَ العَمَلْ

 صنعة شغل - توشيح

 قَدْ فُتِنْتُ بِالـمُقَلِ                           حَكَمُو عَلَيَّ وَلِي

يَا مَعْشَرَ العُذَّلِ                             افْعَلُوا كَمَا فِعَالِي

 صنعة توشيح شغل

 بِاللَّهْ عَلَيْكَ يَا بُغْيَتِي                        إذَا وَصَلَكَ الكِتَابْ

افهمه وقِلْ عثرتي                          في الحين تَرُد عَني الجَوَابْ

إنَّ الجَوَابْ فِيهِ رَاحَتِي                     دَعْه يكون كله عتابْ

عُمْرِي مَا ننساك يَا قمر                   وَلَوْ تغِيب أو تَنْحَجِبْ

وَلا نَزَالْ عَلَى الأثر                        نَصْرَفْ كتاب في أثَرْ كِتَابْ

 صنعة شغل - زجل

 كَذَا هُوَ الـمَسَا                             تَرَى اللَّيْلَ قَابِلْ

حِبي لا تمَاطلْ                             وَاترك اللوَاحْ

وَجِسْمِي اكتَسَى                             صَارَ أصْفَر ونَاحِلْ

فَنِيتْ يَا مُقَابِلْ                              الهَوَى قَدْ بَاحْ

نرغَب عَسَى                               يَكُونْ الوصْل حَاصلْ

بَاش ننكي العَوَاذِلْ                         لَعَلي نَرْتَاحْ

ثَغْرُهُ الـمَعْلُومْ                             جوهَر منْظومْ

حُبُّه فِي الحَشَا                              وَفِي وسط الأكْبَادْ

شَوقُه يَزْدَادْ                                 هَا أنَا الـمغرومْ

 صنعة توشيح

 قَدْ أفْرَغَ الحُسْنُ                             دِرْعـًا عَلَيْهْ

كَأنَّمَا العَدْنُ                                 فِي وَجْنَتَيْهْ

الإنْسُ والجِنُّ                               تخضَعْ إلَيْهْ

اليُمْنُ فِي يُمْنَـاهْ لِمَنْ رَحِمْ

وَالعُسْرُ فِي يُسْرَاهْ لِمَن حَرِمْ

 صنعة توشيح - مجثت - شغل

 كَمْ رُمْتُ كَتْمَ غَرَامِي                      لَوْ سَاعَدَتْنِي دُمُوعِي

وَزَفْرَةُ الـمسْتَهَامِ                           تُنْبِي بِفَرْطِ وَلُوعِي

أقْصِرُوا عَنِّي مَلامِي                       حَسْبِي الَّذِي فِي ضُلُوعِي

قَلْبِي تَضَرَّم وَجْدًا                           كَأنَّه حَرُّ جَمْرِ

وَبِالجَوَى وَالوَجِيبِ                         أيُّ احْتِمَالٍ لِصَبْرِي

 صنعة توشيح

 حِبِّي الـَّذِي كَنَعْشَقُهْ                        نَشْرَبْ مَعَهْ كَأْسَ العُقَارْ

اللَّه حَسِيبْ مَنْ خَلَّقُهْ                       وعَلَّمُه التِّيه والنِّفَارْ

يَـا اللَّـه تَوْبَـة

مَا كَانَ بِهْ وَلا عَلَيْهْ        وَلا سُحَيْبَ فِي سَمَاهْ     رُوحِي فِدَاهْ

فَصَارَ مَهْمَا نَلْتَقِيهْ          يَحْنِي شِفَارُو حِين نَرَاهْ  زَادْ فِي جَفَاهْ

غَرَّ اللَّعِينْ إبْلِيسْ بِهْ        احْتَالَ عَلَيْه حَتَّى غواهْ   مَهْمَا رَآهْ

قَلْبِي عَلَيْهْ مَا أشْفَقُهْ                        كَالوَالِدَيْنِ عَلَى الصِّغَارْ

اللَّهْ حَسِيبْ مَنْ خَلَّقُهْ                       وَعلمُه التِّيهْ والنِّفَارْ

يَـا اللَّـه تَوْبَـة

 

 

 

 

 

 

 

ميزان قائم ونصف الاستهلال

  توشية

 صنعة من مخلع البسيط

 يَا مَنْ لَهْ أحْسَنُ الصِّفَاتِ                   يَا غُصْنَ آسٍ وَيَا قَمَرْ

غِبْتَ فَلَمْ يَاتِ مِنْكَ آتِ                    فَاسْتَوْحَش السَّمْعُ وَالبَصَرْ

لَوْلا الصَّبَا مِنْ تِلْكَ الجِهَاتِ                هَبَّتْ عَلَيْنَا مَعَ السَّحَرْ

يَا أيُّهَا الطَّالِعُ السَّعِيدُ                       جَاءَتْ بِأنْبَائِكَ الرِّيَاحْ

إنَّ الصَّبَا عَنْكَ أخْبَرَتْنِي                    فَاهْتَزَ رَوْضُ الـمُنَى وَفَاحْ

 

 صنعة شغل مدرجة

 يَا مَوْلاي وَاقِفْ لِبَابَكْ                      عِنْدَ قَرْعِ النَّوَائِبِ

اطْلُبْنِي تَجِدْنِي                              عِنْدَ شَدِّ الـمَصَائِبِ

 

 صنعة زجل شغل

 عَهِدْتُ اللَّهَ وَالرَّسُولْ

عَن حُبِّي مَا أزُولْ

إعْرِفِ الَّذِي يَعْرِفْ مَقَامَكْ

وَعُمْ فِي القَصِير شَمِّرْ ثيابَكْ

إذَا جَاءَ الحَبِيبْ إفْتَحْ لَه بَابَكْ

الأصُولْ تَصُولْ

وَخَلِّ مَنْ قَالْ يَقُولْ

 

 صنعة توشيح هزج

 بِذَا الحُبِّ انْعَمَّر قَلْبِي                وَمَحْبُوبِي عَزِيزْ سُلْطَانْ

تَرَكْنِي بالهَوَى مَسْبِي                       مَا بَيْنَ الحُسْنِ والاحْسَانْ

وَلا عَوَّدَنِي حِبّي                           سِوَى الصَّدِّ وَالهِجْرَانْ

وَلَكِنْ آش بِيدِي نَعْمَلْ                      مَلِيحْ كُلُّ مَا يَصْنَعْ

فَدَعْهُ يَهْجُرْ وَنا نَحْمِل                      وَلِلصَّبْرِ الجَمِيلْ نَرْجعْ

 

 صنعة شغل

 لَقَدْ نِلْتُ سُؤْلِي                              وَمَا أحْلاهْ

فَقَبَّلْتُ فِي ثُغْرِ                              مَنْ أهْوَاهْ

لَقَدْ قلتُ                                    إذْ فَاحَ لِي رَيَّاهْ

مَا أحلاكْ عَلي مَا أغلاكْ                   كم لِي أهْوَاكْ

وَالقَلْبُ مَا ينسَاكْ                           إلَى الحَشْرِ

 صنعة توشيح

 أتْلَفْتَ بِالحُسْنِ مِنْكَ لُبِّي                    فَكَيْفَ لا يَا هِلالَ عِيدْ

أحَسَنٌ مَا لَكَ أنْ تُطِير عَنْ جَفْنِي الوَسَنْ   سَلِمْتَ أنْتَ يَا حَسَنْ، أمّضا أنَا ففي مِحَنْ

تَــعْــلَــمُ حَــالِــي

لَوْ كُنْتَ يَوْمًا رَحِيمَ صَبٍّ                  مَا كَانَ هَجْرُكَ فِي مَزِيدْ

يَا سَاكِنًا فِي مُهْجَتِي وَمَنْ إلَيْهِ صَبْوَتِي     رُحْمَاكَ جُدْ بِعَطْفَتِي يَا بغيتي ومُنيتي

جُــدْ بِوِصَــالِــي

خَلِ التَّجَنِّي مَنَاطَ حِبِّي                     وافعلْ فَدَيْتُكَ مَا تُرِيدْ

فَكُل صَعْب هَان مَا، عَدَا التجني قسَمَا     يَحْنُو لَكَ الصَّبُّ كَمَا، يَحِنُّ ظَمْآنٌ لِمَا

عَــــــذبٍ   زُلالٍ

ضَرَّ الهَوَى بِي وأنْتَ طِبِّي                هَلْ مِنْ شِفَا يَارَشَا يَصِيدُ

بِاللَّهِ كَمْ أضَرَّ بِي، مِنْ محنتي ونَصبِي    حُبّك وَهَو مَطْلَبِي، وَآمَالِي وأربِي

رُوحِــي وَمَــالِــي

رَعَيْتَ قَلْبِي رَعَاكَ رَبِّي                    مَا أنْتَ إلا رَشَا شُرُودْ

سَلْوَانُ مِثْلِي مُسْتَحِيلْ، أنَا المتيمُ القتيل     نَعَمْ جَفَاكَ لِلْعَلِيلْ، وَمُسْتَهَامٌ لِي مَثِيلْ

غَــيْــرُ حَــلالِ

 صنعة شغل - توشيح

 وَحُسْنُكَ اشْتَهَرْ               فِي غَرْنَاطَةْ وَحْدَكْ        يَا زَيْن الصَّغَارْ

فَقمْ فِي السَّحَر                تسقي الـمِلاح بيَدكْ      كُؤوسَ العُقَارْ

وحين تقُومْ في السحَر        يَشرَقْ ضِيَا خَدَّكْ          كدَارَةِ القَمَرْ

يَخدَمْنِي نَصيبْ              بِوَصْلِ الحَبِيبْ            وَعَيْشِي يَطِيبْ

وَدَعِ الرَّقِيب                  فِي قَصْدُه يَخِيبْ           عَنْ بَصْرِي يَغِيبْ

 صنعة شغل رمل

 

 غَالِبٌ لِي غَالِبٌ بِالتُّؤَدَهْ                     بِأبِي أفْدِيهِ مِنْ جَافٍ رَفِيقْ

مَا عَلِمنا قبلُ ثَغرًا نَضَّدَهْ                   أقحوانـًا عُصِرَتْ مِنْهُ رَحِيق

 

 صنعة شغل مجثت

 

 مَنْ لِي به كَالهلالِ                         مِنْ حُسْنِهِ وَسَنَاهْ

قَدْ ضَاقَ دَرْعُ احْتِمَالِي                     مِنْ بُعْدِه وَجَفَاهْ

فَقُلْتُ عَسَى اللَّيَالِي                          ترِيدُ يَوْمـًا لثقَاهْ

لَوْ زَارَ فِي نَوْمِي خَيَالُكْ                   لَنِلتُ مِنْهُ نَصِيبِي

أنعِمْ وَجُدْ بوصَالَكْ                          يَا مُمْرِضِي يَا طَبِيبِي

 

 صنعة شغل زجل

 

 صَاحِبَ العُيُونْ كُحَلْ الزَّعْبَلية              قُلْ لِي أشَنْهُو العَمَلْ وَاشْ هِي القَضِية

يَوْمًا يَزُورْنِي الـمَلِيحْ                      نقيمْ لَهُ خَلاعَا

نَمْلا القطيعْ وَالكاسْ                        نوقِدْ لَهُ شَمَاعَا

ونقُولُو يَا زَيْنَ الصَّغَار                     سَمْعـًا وَطَاعَا

الأمْرُ كُلُّه لِلَّهْ بلا خَفِيَّه                     قُلْ لِي أشَنْهُو العَمَلْ وَاشْ هِي القَضِية

 

 صنعة - مخلع البسيط

 

 يَا وَاحِدَ العَصْرِ فِي الجَمَالِ                وَطَلْعَةَ البَدْرِ فِي الكَمَالِ

أرَاكَ تَلْوِي فِي كُلِّ حِينٍ                   طَرْفَكَ عَنِّي وَلا تُبَالِ

أذَاكَ مِمَّا قَدْ جَنَيْتُ جَهْلا                   أمْ ذَاكَ مِنْ نَخْوَة الدَّلال

اسْق العِرَاقِي صِرْف العَرَاقِ               وامْنَحْ عُبَيْدَكَ طِيبَ الوِصَالِ

وَلَيْسَ عِنْدِي للِنَّفْسِ أشْهَى                  سِوَاكَ يَا مُنْتَهَى أمَالِي

 

 

 

 صنعة توشيحتخميس

 سَمْعِي لِمَا قُلْتَهُ يُلَبِّي                        وَقَدْ أطَاعَ الغَرَامَ لُبِّي

فَيَا هِلالا مِنْ دُونِ حُجْبِ                   إنَّ هَوَاكَ الَّذِي بِقَلْبِي

صَيَّرَنِي سَمِيعًا مُطِيعَا

قُلْتُ حَبِيبِي تُرِيدُ حَتْفِي                     قَالَ وَمَا فِيكَ شِبْهُ ضُعْف

قلْتُ أهَذَا وليس يَكْفِي                      أخَذْتَ عَقْلِي وَنَوْمَ طَرْفِي

سَلبت لي العَقْلَ والهجُوعا

أصْبَحْتُ مُضْنَى بَيْنَ العِبَادِ                 وَمُقْلَتِي مِنْكَ فِي سُهَادِ

صَيَّرْتَنِي مِنْكَ فِي بِعَادِ                     فَخُذْ فؤَادِي ودَعْ رُقَادِي

فَقَالَ لا بَلْ هُمَا جَمِيعَا

فَرُمْتُ تَقْلبِيلَ رَاحَتَيْهِ                       وَقَطْفَ أزّهَارِ وَجْنَتَيْهِ

فَسَلَّ أسْيَافَ مُقْلَتَيْهِ                         فَرَاحَ مِنِّي بِحَاجَتَيْهِ

وَرُحْتُ مِن أجْلِهِ صَرِيعَا

 صنعة زجل

 يَا لَيْلَةَ البُشْرَى بِوَصْلِي                     أحْسَنْتِ فِي تَنْظِيمِ شَمْلِي

وَجْمَعْتِ لِي اللَّذَاتِ                         فِي سُعُودِ أوْقَاتِ

أطْلَعْتِ لِي نَصْرًا فَهَلْ لِي                 مِنَ الحَبِيب بِنَيْلِ وَصْلِي

فِي القَصْدِ نِياتِ                            جَلَّتْ عَطِيَّاتِ

وَلِي عَذُول مَشْغُولٌ بِعَذْلِي                  إلَى مَتَى يَزْهُو بِقَتْلِي

لَوْ ذقتِ منْ كَاسَاتِ                        مَا نِلْتُ حَاجَات

دَعْ لَوْمَ  النَّاسْ                             فِي شُرْبِ الكَاسْ

بَيْنَ الهَوَى قَابِلْ                            مَنْ هُو كَذَا غَافِلْ

 صنعة شغل - توشيح

 لَيْسَ الأسَى نَافِعْ                            إرْجِعْ إلَى حُسْنِ تَجَمُّلِي

كَمْ ذَا أُرَى قَارِعْ                           تَأسُّفَ السِّنِّ بأنمُلِي

أتَيْتُهُ خَاضِعْ                                أشْكُو لَهُ حُزْنِي فَقَالَ لِي

اصْبِرْ عَلَى هَجْرِي                         هَلْ ثَمَّ هُو غَيْرِي أنتَ في الخيارْ

مَنْ يَعْشَقِ الغِزْلانْ                         لابُدَّ مِنْ خِذلان أو من نفارْ

 صنعة شغل توشيح

 

 مَا نَشْكِي شَكِيَّه                             إلا لِلَّذِي يَعْلَمْ بِحَالِي

سَبَبُ القَضِيَّه                               غُزَيِّل شَطَنْ عَقْلِي وَبَالِى

بِنَغٌمَة ذَكِيَّه                                 عَذَّبَ الوَرَى واسْلَبْ مِثَالِي

بِالثَّغْرِ الـمُجَوْهَرْ                          وَالرِّيقُ عَسَل يَشْفِي مَا بِيَّا

آشْ هَذَا الـمُبَخْتَرْ                         الذِي خُلِقَ فِتْنَه إلَيَّا

 

 صنعة شغل توشيح

 

 أتَانِي مِنَ الخُلْدِ                             غُزَيَّل مِنَ الكَوْثَرْ

رِيقَهُ عَسَلْ شَهْدِي                          ثغرُهُ مِنَ الجَوْهَوْ

وَزانُه عَلَى الخَدِّ                            نُقَيْطَه مِنَ العَنْبَرْ

وَرْدَه ثَمَّ مَغْرُوسَه                           مِنْ شَقَائِق النُّعْمَانْ

رَاهَا ثَمَّ مَحْرُوسَه                           بِصَوَارِمِ الأجْفَانْ

 

 صنعة شغل توشيح

 

 الوَصْلُ يَا مَا أحْلاهْ                         وَالهَجْرُ مُرُّ

يَا سَعْدُ يَا بُشْرَاهْ                            مَنْ كَانَ حُرُّ

وَالغَيْرُ يَا بَلْوَاهْ                             مَنْ هَامْ فِي غَيْرُه

لَقَدْ هُوَ الـمَتْعُوبْ                          والغَيْرُ سَالِ

هِمْ فِي هَوَى الـمَحْبُوبْ                   وَلا تُبَالِ

 

 صنعة شغل توشيح

 

 شَجَانِي قُمَارِي                              كَأمِّ الحَسَنْ

وَطَابَتْ خُمَارِي                             وَطَارَ الْوَسَنْ

خَلَعْتُ عِذَارِي                              وَذَاكَ حَسن

فَأيُّ جُنَاح                                  عَلَى مَنْ عَشِقْ

مُحِبُّ الـمِلاحِ                             حَاشَا يُحْتَرِقْ

 صنعة شغل - زجل

 جُفُونِي قَادَتْ إلَي حَيْنِي                    وَثَارِي عِنْدِي فَمَا أطْلُبْ

دَعُونِي أقْتَصُّ مِنْ جَفْنِي                   بِسُهْدِي وَعَبْرَتِي  أسْكُبْ

 

 صنعة شغل زجل

 

 نَذَّمَّمْ ونَخْضَعْ                               مَا فَادْنِي خُضُوعِي

وَنَمْشِي ونَرْجِعْ                             نَعْثَرْ فِي دُمُوعِي

وَبِالنظرَة نَقْنَعْ                              مِنْ شِدة وَلُوعِي

قَوْسُ الحُبّ مَنْصُوبْ                       بِقَصْدِ الاشَارَه

وَمَنْ عَقْلُه مَنْشُوبْ                         كَيْفَ يَقْوَى التِّجَارَه

 

 صنعة - مجزو الرجز خروج

 

 قَلْبِي وَصَدْرِي لَكْ مَكَانْ                    تَعْلَمْ بِهَذَا يَا مَلِيحْ

يَا خَدَّ يَاقُوتْ يَا بَرْهَمَانْ                    أشْفِقْ عَلَى قَلْبِي الجَرِيحْ

عِنْدَ الوِصَالْ ارْخِ العِنَانْ                   بَالِكْ تَكُونْ شَوَايْ شَحِيحْ

اشْحَالْ عَلَيَّ مِنْ ذَا النِّفَارْ                  حَتَّى الطَّرِيقْ كَتنْجَلِي

خَلِّ التَّجَنِّي يَا قَمَرْ                         وَارْحَمْ  خُضُوعَ الـمُبْتَلِي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ميزان ابطايحي الاستهلال

 صنعة شغل - زجل

 بِرَبي الذِي فَرَّجْ عَلَى أيُوب                وَبَشَّرَ بِيُوسُفَ يَعْقُوبِ

اجْمَعْ يَا إلَهْ شَمْلِي مَعَ مَحْبُوبِي

لأنِّــي عَـيِـيتْ                         فِي أمْرِي دُهِيتْ

وَالقَلْبُ فِيهِ نَارْ                       هَذَا جَزَاءْ مَنْ يَفْضَحُ الأسْرَارْ

 صنعة شغل - زجل

 لاشْ يَا مُنَى قَلْبِي                          تَرْضِي فِي هَوَاكَ تَعْبِي

وَأنْتَ فِي صَمِيمِ صَدْرِي                   وَنَهْوَاكْ بِطُولْ عُمْرِي

اللَّه في هَوَاكَ حَسْبِي

مَضَتْ فِي هَوَاك الأيامْ     والأعوامْ وَلا نَسْمَع      عُمْرِي فِي هَوَاكَ لايَمْ

بَسْتُ الأيْدِي والأكمامْ       والأقدَامْ ونَا نَخْضَعْ      ولا نَزَالْ هَايَمْ

وأنْتَ يَا كَثِير الأوْهَامٌ      في الغَرَامْ مَا تَقْنَعْ       إلا بالنِّفَارِ دَايَمْ

طَبْعَكْ مَا يَزُول حَرْبِي                     كَمْ تَقتُلْ وَكَمْ تَسْبِي

اقصِرْ مِنْ حَدِيثْ هَجْرِي                   طَالَ فِي الجَفَا أمْرِي

فَاجِي يَا مليح كربي

 صنعة شغل - زجل

 يَا طَيْرَ الرُّبَى في البَسَاتِين           قُل لي آشْ غَرَّبَكْ عَلَى مَكَانِكْ

خَلَّيْتَ السُّرُورَ وَالـمَحَاسِن                 وابْدَلْت الهَنَا بِامْتِحَانِكْ

إنْ كُنْتَ عَلَى الإلْفِ حَازِنْ                 احْزَنْ وَزِدْ عَاتِبْ زَمَانَكْ

أحِي يَا حَمَام نُوصِيكْ وَصِيَّه         احْفَظها وَهْيَ فِي صْلاحَكْ

ألِفْ يَا حَمَام لِلرُّبُوع الخَالِيَّة                ابْكِ يَا حَمَام وزد في نُواحَكْ

 صنعة توشيح - شغل

 لَيْلٌ عَجِيبْ                                 مَا كَانَ أحْلاهُ

غَابَ الرَّقِيبْ                               لا رَدَّهُ اللَّهُ

وَجْهُ الحَبِيبْ                                يَا سَعْدَ مَنْ رَاهُ

بَدْرُ التَّمَامْ                                  قَدْ هَيَّج أشجَاني

يَقْضِي هُيَامْ                                 لِلْعَاشِقِ الفَانِي

 صنعة شغل مجثت

 يَا طَلْعَةَ البَدْرِ الأكْمَل                      يَا شَمْسَ بَعْدَ الغَمَامِ

البُعْدَ مَا طِقْتُ نَحْمِلْ                       مِنْ لَوْعَتِي وَغَرَامِي

كَمْ يَلِي نَكْتُبْ ونُرْسلْ                      عَسَى تَرُدَّ سَلامِي

إنْ طَالَ عَلَيَّ بِعَادُكْ                        ظَنِّي نَمُوتْ يَا حَبِيبِي

أنعِمْ وَجُدْ بِوِصَالَكْ                          يَا مُمْرِضِي يَا طَبِيبِي

 

 صنعة زجل شغل

 

 يَا رَاحَةَ القَلْبِ العَلِيل        يَا صَاحِبَ الطَّرْف الكَحِيلْ      تَسْحَرْنِي بِسِحْر جُفُونَكْ وَسِحْر دُوكْ الأجْفان   مِنْ فَوق عَيْنين مِنْ سِحرِ بَابلْ

عَلَى الخدود تَفْتَنْ             مِنْ دُون بُهْتَانْ            عَارِفْ وَجَاهِلْ

اسْكَنْتَ يَا سُلْطَانَ            جَمِيع الغِزْلان             فِي القلْب دَاخِلْ

قَدْ كُنْتَ لِي نِعْمَ الخَلِيلْ      وَلَمْ نَجِدْ عَوْضَكْ مَثِيلْ    أتُعْجِزْنِي الحَضْرَا دُونَكْ

 

 صنعة شغل زجل

 

 يَا وَحْشَتِي مِنْ بَعْدِ هجْره                  مِمَّا سَكَنْ مِنِّي الفُؤَادْ

يَخْطُرْ عَلَى حُبِّي مَرَّه                وَنْقُولْ لَه كَيْ نَجْنِي الـمُرَادْ

لَوْ زُرْتَنِي نَقْنَعْ بِنَظْرَا                      لَوْ فِي الـمَنَامِ بَعْدَ الرُّقَادْ

منْ لَوعَتي تَسْهَرْ جفوني                   تَرْعَى النُّجُوم حَتَّى تَغِيبْ

يَا نَائِمِينْ مَا تْسَلِّفُونِي                      غمْضَهْ عَسَى نَرَى الحَبِيبْ

 

 صنعة شغل توشيح

 

 إنْ شِئْتَ أنْ تَرْقَى                          فَخَلِّ الأكْوَانْ

إفنَ وَزِدْ عِشْقَا                              يَكُنْ لَكَ الشَّانْ

واتبِع الحَقَّ                                 وادْخُل للْمَيْدَانْ

تَنَالُ مَا تَطْلُبْ                              عَلَى الكَمَالِ

هِمْ فِي هَوَى الـمَحْبُوبْ                   وَلا تُبَالِ

 

 صنعة شغل - توشيح

 تَاللَّهِ مُشْتَاقُ الفُؤَادْ                          بُعْد الحَبَايبْ لَهُمْ أمَدْ

الـمَدَى قَدْ طَالَ وَلا دَرِيتْ كَيْف كَانْ

قَدْ خَلَّفُونِي يَا عِبَادْ                         تَاهُو عَلَيَّ مِنْ بِعَادْ

حَتَّى انفشَى الكِتمان وَلا دَريت بُرْهَانْ

إنْ كُنْت قَاصِدْ لِلبِلادْ                       إحْمِلْ كُتْبِي فِي جِيَّادْ

لَمْولاة الغِزْلان لا تفضَح العُنوان

احْمِلْ يَا حَمَامْ                              كُتْبِي لِـمَنْ نَهْوَاهْ

أبْلِغْهُ السَّلامْ                                مِني في حَقِّ اللَّهْ

شَطَّ الـمَزَارْ

 صنعة شغل - كامل

 قَدْ بَشَّرَتْ بقُدُومكُمْ ريحُ الصَّبَا             أهْلا بِكُمْ يَا زَائِرِينَ وَمَرْحَبَا

وَاسْتَنْشَقَتْ أرْوَاحُنَا أرَجَ اللِّقَا               يَا حَبَّذَا قُرْبُ الزيَارَةِ أطْرَبَ

 صنعة شغل - زجل

 جُفُونِي قَادَتْ إلَى حَيْنِي                    وَثَارِي عِنْدِي فَمَا أطْلُبْ

دَعُونِي أقْتَصُّ مِنْ جَفني                   بِسُهْدِي وَعَبْرَتِي أسْكُبْ

 صنعة شغل - توشيح

 سَرِيرَةُ الأمْرِ                               في الحُبِّ لَيْسَ تُعْلَمْ

وَلَذَّ لِي سُكْرِي                             فِيهِ وَهْوَ لِي عَلقمْ

وَمِنْ عَجَبٍ يَدْرِي                          أنَّ الهَوَى ليسَ يُكْتَمْ

صنعة - توشيح - شغل

 مَا نَخَافْ                                   سِتْرُ الإلَهِ مَسْبُولْ

وَلا نَعْرِفْ                                  إلا مَلِيحْ مَكْمُولْ

طَبْعِي نَقْبَلْ                                 نَوَائِبَ الأعْذَارْ

وَلا نَبْخَلْ                                   وَنَكْتُمُ الأسْرَارْ

وَلا نَنْزِلْ                                   إلا عَلَى النِّوَارْ

وَنُرَفْرِفْ                                    عَلَى الـمِلاحْ الكُلّ

وَلا نَعْرِفْ                                  إلا مَلِيحْ مَكْمُولْ

 صنعة شغل - توشيح

 أنَا طَبْعِي مِنْ صِغَرِي نَعْشَق               وأنْسَى مِنَ الـمَهَادْ

تَمَلَّك مُهجَتي مَنْ لَيْسَ يَشْفق               حتَّى التزمْ جَفْنِي السُّهَادْ

سَكَنْتَ فِي صَمِيم صَدْرِي بالحق           تَهْجُرْ وَلا تَرْعَى وِدَادْ

ظَبْيٌ لَهُ فِي خَدِّه                            نُقَيْطَة مِنَ العَنبَرْ

تَعبقْ عَلَى خَدُّو                            كَالجُلَّنَارْ

 صنعة شغل - زجل

 الْقَدُّ الَّذِي سَبَانِي، سَهَانِي                   مِنْهُ مَا قَطَعْت ايّاس

يَا رُوحِي رَيْحَانِي، بَاحْفَانِي                 نَشْرَبْ مَا رَوَانِي الكَاسْ

كِيف نَمسَك عِنَانِي، حِينْ جَانِي            كِتَابُك يَا عَزَّ النَّاسْ

مَا نطيع إلا سُلْطَانْ                        مَهْمَا انفَشَى الكِتْمَانْ

إنْ كَان الخطا مِنِّي                         قُلْ لِي مِنْكَ تفوز بِمَا يرْضِي شَانك

 صنعة شغل - مجزو الرمل

 غَيبَتُكْ زَادَتْنِي أشْوَاقْ                       وَالـمَنَامْ رِيتُو جَفَانِي

لَمْ يَزَلْ طَبْعِي رُقَيَّقْ                        حَتَّى صَارْ بِالحُبِّ فَانِي

لَمْ نَزَل طُول عُمْرِي نَعْشَقْ                وَالـمَلِيحْ رِيتُو وَرَانِي

الـمَحَبَّة بِالـمَعَانِي                        وَالـمِلاح مَا هُمْ سَوِيَّا

عَيْنِي وَقَلْبِي نَشبَانِي                        هُمَا اثنَانِ اتفْقُوا عَلَيَّا

 صنعة شغل - مجثت

 دَابَا يَاتِي اللَّهُ بِنُصْرَه                       وَتَنْجَلِي عَنَّا الأكْدَارْ

القَلْبُ مِسْكِينْ فِي حَسْرَه                    مِنْ هَوَاكْ يَا زَيْن الأقْمَارْ

وَلَمْ نَجِدْ عَنْكَ صَبْرَا                        اللَّه حَسيبْ كُلَّ غدَّارْ

لازِلْتْ عَلَى العَهْدِ حَبَّاسْ                   وَالصَّبْرُ مِنْ شَأنِ الـمَوَالِي

الناسُ هُمْ عِلةُ النَّاسْ                       لا يَتْرُكُوا القَلْبَ سَالِي

 صنعة زجل

 أنْتَ تَزِيدْ مَعْنَي                            وَنَا نَزِيدْ عِشْقَا

نَعْشَقْ وَنَتْمَنَّى                              عَلَى تِلْكَ الرِّقَا

فِي مَحَبَّتَكْ نَفْنَى                            وَمَنْ يَلُومْ يَشْقَى

يَشْقَى وَيَتْعَذَّبْ                              دَايَمْ نَحِيلْ أصْفَرْ

قُلْ لِي آشْ يَكُونْ عَمْلِي                    يَا نَجْمَةَ الغَرَّارْ

 

 

 

 

ميزان درج الاستهلال

 صنعة من بحر الكامل

 جَاءَ البَشِيرُ مُبَشِّرًا بِقُدُومِهِ                  فَمُلِئْتُ مِنْ قَوْلِ البَشِيرِ سُرُورًا

وَاللَّهِ لَوْ قَنَعَ البَشِيرُ بِمُهْجَتِي               لَوَهَبْتُهَا وَرَأَيْتُ ذَاكَ يَسِيرًا

فَكأنَّنِي يَعقُوبُ مِنْ فَرَحٍ بِهِ                 قَدْ عَادَ مِنْ شَمِّ القَمِيص بَصِيرَا

رِيحُ الصَّبَا أهْدَى إلَيَّ نُسَيْمَةً               مِنْ بَلْدَةٍ فِيهَا الحَبِيبُ مُقِيمُ

يَا رِيحُ فِيكِ مِنَ الحَبِيبِ عَلامَةٌ            أفتعْلَمِينَ مَتَى يَكُونُ قُدُومُ

 صنعة بسيط شغل

 جَاءَ الحَبِيبُ الَّذِي أهْوَى منَ السَّفَرِ         وَالشَّمْسُ قَدْ أثَّرَتْ فِي خَدِّهِ أثَرَا

فَقُلْتُ يَا عَجَبًا الشَّمْسُ في القَمَرِ            وَالشَّمْسُ لا ينْبَغِي أنْ تُدْرِكَ القَمَرَا

 صنعة توشيح

 خَضَعَتِ الأسْدُ                              لِهِلالِ الدَّيْجُورْ

حَازَ البَهَا وَحْدُ                             الـمَلِكَ الـمَنْصُورْ

سُبْحًانَ مَنْ أنْشَاهْ                           فِتْنَةً لِلْعُشَّاق

وَبِالْبَهَا أوْلاهْ                                فِي السِّرِّ والأخلاق

يَغارُ مِنْ سَنَاهْ                              البَدْرُ فِي الأشْرَاق

تَجَلَّى منْ وذو                              بِحُسْن زَيْن الحُورْ

حَازَ البَهَا وَحْدُه                             الـمَلِك الـمنْصُورْ

فِي وَصْفِه الأسْنَى                          قَدْ حَارَتِ الأذْهَانْ

عُيُونُه فِتْنَه                                 فَايَقْ عَلَى الغِزْلانْ

لِلنَّاسِ قَدْ أفْنَى                              قَدُّهْ كَغصْن البَانْ

يَفْتَن لِـمَنْ يَرَاه                            لِلْعُقُولْ سَلِيبْ

وَجْنَبُهُ جَنَّه                                 هَلْ لِي مِنْهَا نَصِيبْ

 صنعة بسيط

أبْشِرْ لَقَدْ نِلْتَ مَا تَرجُو وَتَنْتَظِرُ            وقَدْ جَرَى بِالَّذِي تَخْتَارُه القَدَرُ

وَسَاعَدَتْكَ مِنَ الأيامِ أرْبَعَة                  العِزُّ والنصْرُ وَالتمْكِينُ وَالـظَّفَرُ

 بـرولـة

 مِيرَ الغَرَامِ جَارْ عَلَيَّ باحْكَامُه              وَاحْكُومَةْ الغْرَامْ اصْعِيبَه

عَرْفت بِين يَقْطَعْ قَلبِي باحْسَامُه            وَمْسَالتي تْجِيهْ اقرِيبَه

واللِّي يْلُومْ بَاطل يَشقَى بَمْلامُه             وَمْصِيبَة الغرَام امْصِيبَه

هَذَا الغَرَام لِيهْ امْسَايَلْ                      يَدْهِي هَلْ العْقُولْ قبلْ يُشُوفُوهْ

وَلا تْفِيدْ فِيهِ وْسَايَلْ                         سَالُوا عْلِيه قوْم يْعَرْفُوه

وَتْرَاسْلُو مْعَاهْ ارْسَايَلْ                      عَرْفُوا الأوْصَاف بَاش يوَصْفُوهْ

جْمِيعْ مَنْ دْخَلْ قَالُوا تَحت احكامه         دِيمَا تْصِيبْ فِيه الطيبَه

خليه بعْدْ مَا هُو مَنْ خَدَّامُه                تَلقَاه في أحْوَال عْجِيبَهْ

 

 صنعة - شغل خفيف

 ان يومـًا تَراك عيْنَايَ فِيه                 ذَاكَ عِنْدِي مضاعَفُ البَرَكَاتِ

يَا حَبِيبِي وأنْتَ تعمم الحَبِيبُ               لا قَضَى اللَّهُ بَيْنَنَا بِالشَّتَاتِ

 

 صنعة مديد

 قَمَرٌ مِنْ فَوْقِ غُصْنِ نَقَا                    يَنْجَلِي سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَا

هَذِهِ الأكوَانُ طَلْعَتُهُ                         كُلُّ مَنْ هَامَ فِيهِ رَقَى

 

 صنعة شغل رمل

 إن يَوْمًا جَمَعَ الشَّمْلَ بِكُم                   لَرَخِيصٌ بِنَفِيسِ العُمُرِ

كُلّ يَوْمٍ لا يَرَاكُم نَظَرِي                   ذَاكَ لا أحْسبه مِن عُمْرِي

 

 برولة زكروية

 لَوْ كَانَ شَوْقِي كِيفْ ادْعَانِي ادْعَاكْ         لَكَانَ طَرْفُكْ دَايَمْ يَرْعَانِي

أنَا نْعَايَنْ يَكمَل سَعْدِي مْعَاكْ               وَأنتَ تْعاين يَنْقصْ بَلْعَانِي

حُبُّ الحَبِيبْ عْذَابْ                         لِلْقَلْب لا رَاحَةْ فِيهِ

لَوْلا دُمُوعُ الأهْدَابْ                         مَا كَانَ مَا يُطْفِيهِ

النَّاكِرُ الكَذَّابْ                              يَظْهَرٌ وَلَوْ يَخفِيهِ

أمَا خْفِيتُ وَظْهَرْ فِيَّ هْوَاهْ                 وَمَا نْهِيتُ عَنْ ذِكْرِ لْسَانِي

مَا يْفِيدْنِي غِيرْ يْعَالجني بَدْوَاهْ              سَاعَه هُوَ بَالسَّقَامْ اكْسَانِي

 صنعة من الوافر

 حَبِيبَ القَلْبِ قَدْ نِلْتُ الـمَعَالِي             وَصَارَ جَمِيعُ مَنْ يَهْوَاكَ غَالِي

عَلَوْتَ إلَى سَمَاءِ الـمَجْدِ حَتَّى             غَذَتْ تَعْلُو لعُلُوِّكَ الـمَعَالِي

 

 صنعة متقارب

 غَزَالٌ سَمَا بِالبَهَا خِلْقَةً                      وَيَفْضَحُ بَدْرَ الدُّجَى فِي اكْتِمَالْ

وَيَزْدَادُ لِلشَّمْسِ مِنْ حسنه                  بَهَاءٌ جَمِيلٌ وحُسْنُ كَمَالْ

لَهُ القَدُّ يَحْكِي لِسُمْرِ القَنَا                   وَثَغْرٌ شَنِيبٌ وَجِيدٌ وَخَالْ

سَبَانِي هَوَاهُ فَقُلْتُ لَهُ                       تَرَفَّقْ عَلَيَّ أمِيرَ الجَمَالْ

فَهَلْ لِي بِوَصْلِكَ يَا أمَلِي                   ليَذْهَبَ سُقْمِي فَقَالَ تَنَالْ

 

 صنعة مشطور الرمل

 وَالذِي  أنْشَاكَ مِنْ مَاءِ البَهَا                فِتْنَةَ الأرْوَاحْ

وَكَسَا مِنْ ثَوْبِ حُسْنِكَ الـمَهَا              جَمَالا وَضَّاحْ

قَدْ بَلَغْتُ فِي هَوَاكَ الـمُنْتَهَى              زُرْنِي نَرْتَاحْ

زَوْرَةً إنِّي مَشُوقٌ لِلْوِصَالْ                  ارْتَجِي مَلْقَاكْ

قبْل أنْ أقِفْ عَلَى حَدِّ الأجَلْ               بِاللَّه يَا سَفَّاكْ

 

 صنعة رمل

 غَالِبٌ لِي غَالِبٌ بِالتُّؤَدَه                     بأبِي أفْدِيهِ مِنْ جَافٍ رَفِيقْ

مَا عَلِمْنَا قَبْلُ ثَغْرًا نَضدَّهْ                   أقحُوَانـًا عُصِرَتْ مِنْ رَحِيقْ

 

 صنعة مشطور الرمل

 حَفِظَ اللَّه حَبِيبًا نَزَحَا                       خَشْيَةَ الهَجْرِ

جَاءَتِ البُشْرَى بِهِ فانْشَرَحَا                 عِنْدَهَا صَدْرِي

فَاسْتَطَارَ القلبُ مِنِّي فَرَحَا                  ثُمَّ لَمْ أدْرِ

أمِنَ الإنْسِ الذِي بَشَّرَنِي                    أمْ مِنَ الجَانِّ

غَيْرَ أنِّي شِمْتُ بَرْقا أوْمَضَ               حِينَ حَيَّانِي

 

 

 برولـة

 أكَامَلْ البْهَا مَا شَفَّكْ تَعْبِي عَقْلِي مَنْ  جَفَاكْ اجْفَانِي كَسِنة اجْفَانِي

وَبْقِيت بالاحْسَان نَتَّبَعْ طَلْبِي لَوْ صَبْتْ  نَنّظر بعيْياني سيدِي مَا أعْيَانِي

نظرة في جْمَالَك تَحيِي قلبِي وَارحَمْ يَا حَيَاة الفَانِي رَانِي فِيك فَانِ

 حُسْنَكْ يَا حَسَنْ بِالجَمَالِ جْمِيلْ

جَمِيلٌ فَتان فِتنة القَتِيل

وَصَار بِالوَسَنْ مَا صَارْ بِالدَّلِيلْ

اغْلَبْنِي الهَوَى وَرْضِيت بْغَلبِي مِنْ قَبْل مَا ابْدِيت ابدَانِي واسْكَنْ فِي ابْدَانِي

وَارْغَبت في البَدْر مَا سَاعَفْ رَغبِي لَوْ كَانْ لِي مْسَاعَفْ دَانِي مِنْ عُسْرِي افداني

نَظْرَة في جْمَالَكْ تَحْيِي قَلْبِي وَارْحَم يَا حَيَاةُ الفَانِي رَانِي فِيك فَانِ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ميزان قدام الاستهلال

 توشية

 صنعة شغل - توشيح

 بِاللَّهِ يَا سَفَّاك  أغٌمِدْ ظُبَاكْ                 اغْمِدْ ظُبَا الجَفْنِ

عَنْ مُغرَمٍ مَفْنِي

يَا غَايَةَ الحُسْنِ

صِلْ مُغْرَمًا يَهْوَاكْ                         وَدَعْ جَفَاكْ

 صنعة شغل - خفيف

 إنْ شَكَوْتَ الهَوَى فَمَا أنْتَ مِنَّا             إحْمِلِ الصَّدَّ وَالجَفَا يَا مُعَنَّى

تَدَّعِي مَذهبَ الهَوَى ثٌُم تَشكُو              أيْنَ دَعْوَاكَ فِي الهَوَى قُلْ لِي أيْنَا

لَوْ وَجَدْنَاكَ صَابِرًا لِهَوَانَا                   لَعَطَيْنَاكَ كُل مَا تَتَمَّنَى

 

 صنعة تخليل من بحر البسيط

 آهٍ عَلَى سَاعَةٍ جَادَ الزَّمَانُ بِهَا              فَعَوَّضَتْ كُلَّ مَا أفْنَيْتُ مِنْ عُمْرِي

بَاتَ الحَبِيبُ نَدِيمِي في دُجُنتها             إلَى الصَّبَاح بِلا خَوْفٍ وَلا حَذَرِ

 

 صنعة شغل - مجزو الرجز

 هَنِيَّا يَا قَلْبِي العَلِيلْ                         أقبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَيْكْ

الفَرْحُ دَايَمْ مُتَّصِلْ                          وأنْتَ فِي مَا أبْدَعْ حُلاكْ

 صنعة تخليل من بحر البسيط

 أبْشِرْ فَدَهْرُكَ بِالأفْرَاحِ مُتَّصِلُ              وَلِلْمَسَرَّةِ رُكْبَانٌ بِهَا نُزُلُ

سَلِ اللَّيَالِي بِمَا تَرْجُوه مِنْ فَرَحٍ            وَمُرْ بِمَا شِئْتَ فَالأيَّامُ تَمْتَثِلُ

 صنعة توشيح - شغل

 يَا لَيْلَةَ الوَصْلِ وَكَأْسَ العُقَارْ دُونَ اسْتِثَار، عَلَّمتُمَانِي كَيْفَ خَلْعُ العِذَارْ

اغتَنِم اللذاتِ قَبْلَ الذهَابْ

وَجُرَّ أذيَالَ الصِّبَا وَالشَّبَابْ

اشْرَبْ فَقد طَابَتْ كُؤُوسُ الشَّرَابْ

عَلَى الخُدُودِ تَنْبَتْ كَالجُلَّنَارْ ذَاتِ احْمِرَارْ، طَرَزَها الحُسْنُ بآسِ العِذَارِ

 صنعة توشيح شغل من مخلع البسيط

 لَكَ الهَنَا وَالسُّرُورْ دَايِمْ                     يَا أيُّهَا الطَّالِع السَّعِيدُ

الدَّهْرُ طَوْعًا لَدَيْك خَادِمْ                     كَمَا تُحِبُّ وَمَا تُرِيدُ

تَهَللَ الكَوْنُ وَاسْتَنَارَا                       وَابْتَهَجَ العَيْشُ وازْدَهَى

الدِّينُ قَدْ شَيَّدَ الـمَنَارَا                      مُعَظمًا ومُنَوَّهَا

الرِّزْق ينْبجِسُ انْهِمَارَا                     يَرْوِي الصَّدَا يَفْتَحُ اللَّهَا

هَذَا وَثَغْرُ الزَّمَانِ بَاسِمْ                     عَنْ أشْنَبِ اللؤلُؤ النَّضِيدْ

أيَّامُنَا كُلُّهَا مَوَاسِمْ                          طُرَّا وَكُلُّ الزَّمَانِ عِيدْ

 صنعة تخليل من بحر البسيط

 أبْشِرْ لَقَدْ نِلْتَ مَا تَرْجُو وَتَنْتَظِرُ            وَقَدْ جَرَى بِالَّذِي تَخْتَارُهُ القَدَرُ

وَسَاعَدَتْكَ مِنَ الأيَّامِ أرْبَعَةٌ                  العِزُّ والنَّصْرُ والتمكِينُ والظَّفَرُ

 صنعة شغل - من الطويل

 أيَا مُعْرِضًا عَنِّي وَلَسْتُ بِمُذْنِبٍ            بِمَاذَا تُجَازِينِي إذَا كُنْتُ مُذْنِبَا

فإنْ كُنْتَ تَجْفُوني أقَابِلَك بِالرضَى          وإنْ زِدْتَنِي بُعْدًا أزِدْكَ تَقَرُّبَا

 صنعة شغل - منهوك السريع

 عَقَارِبُ الأصْدَاغِ                           فِي السَّوْسَنِ الغَضِّ

يَسْبِي تُقَى مَنْ لاذَ                          بِالنُّسْكِ وَالوَعظِ

مِنْ قَبْل أنْ يَعْدُو عَلَيَّ لَمْ أحْسِبْ

هَلْ تخضعُ الأسْدُ لِجُؤذَرٍ رَبْرَبْ

وعَنْدَمٍ خَدُّه مُفَضَّضْ وَمُذَهَّبْ

وَشَاذِنٍ يَبْدُو فِي صَدْغِهِ عَقْرَبْ

رِقَّةُ زَهرِ البَاغِ                             فِي جِسْمِهِ الفَضِّ

وَقَسْوَة الفولاذِ                               فِي قَلْبِهِ الفَظـِّي

 

 صنعة شغل - توشيح - توشية

 أنْتُمُ مِنَ الدُّنْيَا مُرَادِي

سَادَتِي يَا أهْلَ الوِدَادِ

عَلَيْكُمّ هُوَ اعْتِمَادِي

يَا سَادَتِي جُودُوا بِالفَضْلِ جُودُوا

لا تَشْتَفُو فِيَّا الأعَادِي

 صنعة شغل زجل

 يَوْمَ كُنَّا    فِي مَكَانْ رَفِيعْ جُلاَّسْ

اجْتَمَعْنَا    أنَا وَالحَبِيبْ وَالكَاسْ

غَاب عَنَّا   جَمِيعُ الرَّقِيبْ وَالبَاسْ

زِدْتَ